الشرطة تعتقل زعيم جبهة اليسار سيرغي يودالتسوف خلال مظاهرة موسكو (رويترز)

اعتقلت الشرطة الروسية عددا من أنصار المعارضة تجمعوا اليوم السبت وسط موسكو احتجاجا على ما وصفوه بالتلاعب في نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت مطلع الشهر الجاري وفاز فيها رئيس الوزراء فلاديمير بوتين. بينما توعدت المعارضة بتنظيم مليونية قبل تنصيب بوتين رئيسا بالسابع من مايو/ أيار المقبل.

وذكرت وكالة إنترفاكس أن الشرطة اعتقلت بتهمة "التحريض" سيرغي يودالتسوف، وهو أحد منظمي المظاهرة ورئيس حركة جبهة اليسار، إضافة إلى 25 شخصا قالت إنهم خططوا لاتخاذ مسار غير مرخص عبر موسكو.

وأورد موقع للمعارضة على الإنترنت أن العشرات اعتقلوا في سان بطرسبرغ بعد أن حاولوا تنظيم مظاهرة لم تحصل على إذن رسمي. كما اعتقل نحو ستين أيضا بمدينة نيزني نوفغورود على بعد 400 كلم شرق موسكو.

وكان عدة آلاف من أنصار المعارضة -تراوحت التقديرات بشأن عددهم بين عشرة و25 ألفا- احتشدوا وسط موسكو اليوم السبت للمطالبة بتغيير النظام السياسي، في أول مظاهرة بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت بالرابع من مارس/ آذار الحالي.

وتأتي تلك الاحتجاجات بعد مظاهرات كبرى شهدتها البلاد الأشهر الماضية عقب الانتخابات البرلمانية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وأدت إلى فوز حزب "روسيا الموحدة" الحاكم ولكنه فقد أغلبية الثلثين بمجلس الدوما.

من اللافتات التي رفعت خلال مظاهرة موسكو (الفرنسية)
المعارضة تتوعد
ورغم الاعتقالات والاعتراف الدولي بنتائج الانتخابات الرئاسية، فقد توعدت المعارضة اليوم السبت بتنظيم مظاهرة مليونية قبل تنصيب فلاديمير بوتين رئيساً، وجددت تأكيدها اعتبار الانتخابات غير نزيهة وغير حرة.

ونقلت وكالة أنباء نوفوستي عن سيرغي أود التسوف -وهو أحد منظمي مظاهرة المعارضة في جادة نوفي أربات بموسكو- قوله إن القوى المناوئة للنظام ستواصل فعالياتها الاحتجاجية حتى يوم تنصيب بوتين رئيساً جديداً، متوعداً بتنظيم مليونية بموسكو وغيرها من المدن في الأول من مايو/ أيار القادم.

ومن جانبه قال الزعيم الليبرالي فلاديمير ريجكوف -وهو أحد قادة المعارضة- في كلمة ألقاها أمام الحشد إن المعارضة ستواصل نضالها من أجل ضمان حرية الكلمة وإجراء انتخابات برلمانية جديدة وكذلك رئاسية بعد إدخال تعديلات على التشريعات الساري مفعولها أو سن قوانين جديدة.

 وطالب ريجكوف برفع الرقابة عن وسائل الإعلام والإفراج عن السجناء والمعتقلين السياسيين. كما أيد أحد أقطاب المعارضة من حزب حرية الشعب غاري كاسباروف -وهو بطل العالم الأسبق بالشطرنج- الآراء إزاء عدم نزاهة الانتخابات الرئاسية قائلاً إن المعارضة الحقيقية منعت من المشاركة فيها.

وتجدر الإشارة إلى أن اللجنة المركزية للانتخابات أعلنت أن بوتين فاز بالرئاسة بحصوله على نسبة 63.6% من أصوات الناخبين، وتم تحديد 7 مايو/ أيار القادم موعدا لتسلمه مهام منصبه رسميا.

المصدر : وكالات