أوباما أبلغ بوتين استعداده للعمل معه بشكل وثيق (رويترز-أرشيف)
 
اتفق الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة العمل لإعادة الضبط الناجح للعلاقات خلال السنوات المقبلة، ومواصلة المناقشات حول القضايا الخلافية، مثل الملف السوري، ومنظومة الدرع الصاروخي، والبرنامج النووي الإيراني.

وقال بيان البيت الأبيض إن "الرئيس أوباما والرئيس المنتخب بوتين اتفقا -خلال اتصال هاتفي- على ضرورة العمل لإعادة الضبط الناجح للعلاقات خلال السنوات المقبلة".

وأضاف البيان أنه على الرغم من إدراج إيران ودعوة روسيا للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية كمجالات للتعاون، فقد اتفق الزعيمان على مواصلة المناقشات في مجالات توجد فيها خلافات بين بلديهما، ومن بينها سوريا والدرع الصاروخي.

ومن جهته، قال أحد مساعدي بوتين لوكالة الأنباء الروسية نوفوستي إن أوباما أبلغ بوتين باستعداده للعمل بشكل وثيق معه.

وأوضح المساعد أن الزعيمين عبّرا عن رغبتهما في عقد قمة في المستقبل القريب ومواصلة الاتصالات إلى حين لقائهما.

ومن المقرر أن يلتقي أوباما وبوتين في مايو/أيار في اجتماع قمة مجموعة الثماني في منتجع كامب ديفد الرئاسي في ماريلاند.

وجعل أوباما إعادة ضبط العلاقات الأميركية مع روسيا إحدى أهم أولوياته في مجال السياسة الخارجية بعد توليه الرئاسة، وأقام علاقة عمل قوية مع الرئيس الروسي المنتهية ولايته ديمتري مدفيدف.

المصدر : وكالات