جيلاني يطعن بتهمة ازدراء القضاء
آخر تحديث: 2012/2/8 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قتلى في هجوم انتحاري أمام مقر للمخابرات الأفغانية غربي كابل
آخر تحديث: 2012/2/8 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/16 هـ

جيلاني يطعن بتهمة ازدراء القضاء

جيلاني يواجه عقوبة السجن ستة أشهر مما سيجبره على الاستقالة (الفرنسية)

استأنف رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني التهمة الموجهة إليه بازدراء قرارات المحكمة العليا، لعدم تلبيته طلبها تحريك دعوى قضائية في سويسرا ضد الرئيس آصف علي زرداري بتهمة اختلاس أموال.

وأكد محامي جيلاني أمام الصحافيين تقديم طلب الاستئناف، موضحا أنه برر الطلب بالإشارة إلى أن أكثر من 50 ملفا وطنيا ودوليا تنظر فيها محاكم عليا في أستراليا وبريطانيا وفرنسا والهند والولايات المتحدة أكدت على حصانة رؤساء الدول.

وكان مدعي عام جنيف اعتبر في 2010 أنه لا يمكنه إعادة فتح الملف طالما أن زرداري في الرئاسة بسبب حصانته القضائية.

وستوجه المحكمة العليا التهمة رسميا الاثنين القادم إلى جيلاني خلال جلسة استدعته إليها.

ويواجه جيلاني عقوبة السجن ستة أشهر مما سيجبره على الاستقالة، مع أنه ليس متورطا بشكل أساسي في قضية الحسابات السويسرية لزرداري، غير أنه رفض ملاحقة رئيس الدولة عليها.

وكانت المحكمة العليا ألغت في 2009 مرسوما بالعفو العام صدر في 2007 ويحمي زرداري من الملاحقات خصوصا في قضية اختلاس مفترض لأموال عامة في التسعينيات تم تحويلها إلى مصارف في سويسرا.

وبعد ذلك أصدرت أمرا للحكومة بأن تطلب من القضاء السويسري إعادة فتح الملاحقات القانونية، وهو ما لم تقم بها.

وكانت سويسرا أغلقت القضايا التي يرجع تاريخها إلى تسعينيات القرن الماضي ، بناء على طلب من باكستان بموجب اتفاق مصالحة وطنية مثير للجدل.

وشملت المصالحة الوطنية اتفاقا بين حزب الشعب الباكستاني وقائد الجيش السابق برويز مشرف، منح بموجبه عدد كبير من الأشخاص، وبينهم زرداري، حصانة من المقاضاة بتهم الفساد، أو أي تهم جنائية أخرى.

ويزيد حزم المحكمة العليا من صعوبة موقف رئيسي الدولة والحكومة اللذين لا يتمتعان بالشعبية والمتهمين بالفساد وسوء الإدارة، وهما يواجهان نقمة متزايدة من قبل الجيش الواسع النفوذ، وذلك في ظل أزمة اقتصادية حادة تعصف بالبلاد.

المصدر : وكالات

التعليقات