سكان التبت يطالبون بعودة الدلاي لاما من منفاه (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة صينية إن منطقة التبت الجبلية تحتاج إلى مهمة ملحة لإشاعة الاستقرار، وإنه على كل مسؤولي الحكومة أن يكونوا على أعلى درجات اليقظة.

وقالت صحيفة التبت ديلي الرسمية إن المنطقة تواجه تحديا ملحا لإشاعة الاستقرار، خاصة مع قرب بدء العام التبتي الجديد في 22 فبراير/شباط القادم وحلول الذكرى الخامسة لاندلاع اضطرابات دامية في منطقة التبت في مارس/آذار القادم.

وكثفت الصين إجراءات الأمن في منطقة التبت المتمتعة بحكم ذاتي ومناطق أخرى في أعقاب عدد من حوادث إحراق النفس واحتجاجات متفرقة ضد حكم الصين، معظمها حدث في إقليمي سيشوان وقانسو.

وفي وقت سابق قتل شخص واحد بعدما أطلقت الشرطة النار على متظاهرين في التبت جنوبي غربي الصين، ونقلت تقارير عن رهبان منفيين من دير كيرتي بمقاطعة أبا القول إن سكان التبت تظاهروا بسبب اعتقال رجل علّق ملصقا يطالب بالحرية وعودة الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما من منفاه.

وجاء في الملصق أن سكان التبت سيواصلون الاحتجاجات حتى تلبي الحكومة مطالب "التبتيين الذين أحرقوا أنفسهم"، وفقا لما ذكرته "إذاعة آسيا الحرة" نقلا عن مصادرها، في إشارة إلى 16 شخصا على الأقل من سكان التبت الذين أحرقوا أنفسهم في مقاطعة أبا ومناطق أخرى العام الماضي.

وتحكم الصين التبت منذ دخلته القوات الصينية عام 1950، وترفض الانتقاد الموجه لها بالقضاء على الثقافة والعقائد الدينية في المنطقة، وتقول إنها قضت على عبودية العمل في الأراضي الزراعية، وأحدثت طفرة تنموية في منطقة متأخرة.

المصدر : وكالات