تحالف مرشحي رئاسة ضد رئيس السنغال
آخر تحديث: 2012/2/5 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/5 الساعة 07:04 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/13 هـ

تحالف مرشحي رئاسة ضد رئيس السنغال

قرار الرئيس عبد الله واد الترشح لفترة رئاسية ثالثة أثار احتجاجات محلية (الفرنسية)

تعهد المنافسون الرئيسيون للرئيس السنغالي عبد الله واد أمس السبت بالاشتراك في حملة تستهدف إجباره على الانسحاب من الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل.

 

ولم يذكر المشاركون في الحملة أي تفاصيل بشأن الطريقة التي سيحاولون بها منع واد من الترشح للفوز بفترة ثالثة في الانتخابات التي ستجرى في 26 فبراير/شباط.

 

وجاء في وثيقة وقعها ثمانية من المنافسين الرئيسيين لواد "سنشارك في الحملة الانتخابية من أجل تكثيف المعركة لإرغام عبد الله واد على سحب ترشيحه".

 

ومن بين هؤلاء المرشحين رئيسان سابقان للوزراء هما ماكي سال وإدريسا سيك، والمعارضان مصطفى نياسي وعثمان تانور دينج، إضافة إلى النجم الموسيقي يوسو ندور الذي قوبل طلبه للترشح بالرفض من قبل نفس الهيئة التي صدقت على طلب الرئيس واد.

 

لكن تعهد المرشحين الذي يأتي قبل يوم من بدء الحملة الانتخابية رسميا يسلط الضوء على تصاعد حدة التوتر في بلد ظل طويلا واحة للاستقرار في غرب أفريقيا.

 

وكان المجلس الدستوري (أعلى هيئة تشريعية في السنغال) وافق الأسبوع الماضي على ترشيح واد، لكن القرار أثار أعمال شغب في الشوارع أدت لمقتل عدد من المواطنين، كما انتقده المانحون الأجانب خاصة الولايات المتحدة التي قالت إن القرار يعرض استقرار السنغال للخطر.

 

ويواجه خصوم واد حتى الآن صعوبات لتشكيل جبهة موحدة ضده، وكان واد قد قاد بنفسه احتجاجات في الشوارع قبل توليه السلطة عام 2000، لكنه سخر علانية من المعارضة لفشلها في أن تمثل تحديا جادا له، ورفض الانتقادات الخارجية.

 

غير أن منافسيه سعوا مؤخرا لطرح خلافاتهم جانبا، وقالوا في البيان "سنوجه جهودنا في حملة واحدة موحدة لإرغام عبد الله واد على سحب ترشيحه وإجراء انتخابات بدونه".

المصدر : رويترز