ماكين في منتدى بالولايات المتحدة في يونيو/حزيران الماضي (رويترز)


حذر السناتور الأميركي جون ماكين السبت نائب وزير الخارجية الصيني زانغ زيون من أن الربيع العربي قادم إلى الصين، وسلط الضوء على عدد من سكان التبت الذين ينتحرون بحرق أنفسهم.

ووصف زانغ -الذي كان يتحدث مع ماكين في حلقة نقاش بمؤتمر ميونيخ للأمن ذي المستوى الرفيع- تصريحات ماكين بأن الربيع العربي يلوح في أفق الصين بأنها "ليست سوى خيال"، وندد بالتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للصين.

وقال ماكين الذي ترشح في انتخابات الرئاسة الأميركية أمام باراك أوباما في 2008 لزانغ أمام مجموعة من الوزراء والدبلوماسيين والمسؤولين الأمنيين، إنه من "المثير للقلق أن ينتحر سكان من التبت بحرق أنفسهم بسبب قمعهم المستمر في بلدكم".

وأضاف "قلت في مناسبات عديدة، وسأقول مجددا: إن الربيع العربي قادم للصين أيضا"، وأوضح ماكين الذي سجن في فيتنام الشمالية إبان الحرب عندما خدم هناك، قائلا "إن معرفتي بجيرانكم تبعث لدي قلقا كبيرا على الناشطين في بلادكم".

ورد زانغ أثناء مشاركته في المنتدى الذي ينظمه وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كسينجر، "إن الصين هي الصين.. وتلميح البعض إلى أن الربيع العربي قادم إليها أكثر من مجرد خيال، لأن الأغلبية الساحقة من الشعب الصيني تدعم حكومة بلدها".

وأضاف أن الصين التي خضعت لاحتلال أجنبي مدة 109 سنوات، "يبقى شعبها حساسا لأي نوع من التدخل في الطريقة التي تدير بها الصين شؤونها الداخلية".

ونبه زانغ إلى ما قال إنها جهود بلاده الكبيرة في التبت فيما يتعلق بالتعليم والصحة، ولكن ماكين رد عليه بأن الصين لن ترى تدخلا عندما تسمح بمزيد من الحرية وتقوم بانتخابات نزيهة.

يشار إلى أن 16 من سكان التبت معظمهم من الرهبان والراهبات البوذيين انتحروا العام الماضي في احتجاجات من أجل عودة الدلاي لاما من المنفى وتحرير التبت.

ووصفت الصين من أقدموا على حرق أنفسهم بأنهم إرهابيون، وألقت باللوم على القوى الانفصالية في التبت في إثارة الكراهية بين المواطنين.

المصدر : رويترز