رئيس الحكومة الباكستانية يوسف رضا جيلاني (رويترز-أرشيف)
أعلنت باكستان اليوم السبت أن رئيس حكومتها يوسف رضا جيلاني سيزور قطر بعد غد الاثنين ليجري محادثات مع قادتها بشأن دورهم في التوسط مع حركة طالبان الأفغانية لإحلال السلام في أفغانستان.

يأتي ذلك بعدما أعلن الشهر الماضي عن فتح حركة طالبان مكتبا لها في قطر لتسهيل المحادثات معها.

وكانت وزيرة الخارجية الباكستانية حنا رباني خار دعت إلى علاقات باكستانية أفغانية تحكمها الثقة خلال زيارة إلى العاصمة الأفغانية كابل الأسبوع الماضي. وجاءت زيارة وزيرة الخارجية الباكستانية إلى أفغانستان لبحث جهود المصالحة بين البلدين، وفق صحيفة ذي نيوز الباكستانية.

وجاء ذلك عقب أنباء عن مذكرة سرية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) جرى تسريبها، اتهمت استخبارات باكستان بدعم حركة طالبان الأفغانية، وهي مذكرة سارعت باكستان إلى نفيها.

وقاطعت باكستان الشهر الماضي مؤتمرا دوليا بشأن أفغانستان في ألمانيا هدفه وضع برامج التنمية اللازمة لهذا البلد بعد أن تتولى حكومته المسؤولية الكاملة عن الأمن والتنمية إثر انسحاب قوات حلف الناتو منه بدءا من عام 2014.

وانتقد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مقاطعة باكستان للمؤتمر، واتهمها برفض الوقوف إلى جانب الحكومة الأفغانية في مساعيها لإيجاد تسوية سياسية مع حركة طالبان.

وترى الولايات المتحدة أن لباكستان دورا حيويا في جهود إنهاء حرب أفغانستان المجاورة حيث تحارب قوات حلف شمال الأطلسي بقيادة أميركية حركة طالبان.

وتتهم كل من الولايات المتحدة وأفغانستان باكستان بدعم حركة طالبان.

المصدر : أسوشيتد برس