التقارير الطبية أكدت أن مانديلا بصحة جيدة بما يتفق مع سنه (الفرنسية)

طمأن رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما مواطنيه على صحة رئيسهم الأسبق نلسون مانديلا (93) عاما، معلنا لهم خروجه من المستشفى بعد أن استكمل الأطباء علاجه من آلام مزمنة بالبطن.

وقال زوما في بيان إن مانديلا -المعروف محليا باسمه القبلي ماديبا- بصحة جيدة وإن الأطباء راضون عن حالته، وأضاف "ماديبا بخير، وفي كامل وعيه، والأطباء راضون عن حالته التي يقولون إنها ملائمة لعمره".

وطبقا للبيان الرئاسي فإن مانديلا كان بصحة جيدة قبل دخوله المستشفى، لكن الأطباء أحسوا بأنه بحاجة لمزيد من التدقيق، وأضاف "نحن سعداء بأنه لا يواجه أي خطر، ونشكر الأطباء على عملهم الجاد، وعلى حرفيتهم". وقال بيان طبي إن الفحوصات لم توضح وجود أي خطر يتعلق بصحة مانديلا.

وبدوره أوضح وزير الدفاع لينديوي سيسولو أن مانديلا أجري له فحص "بمنظار استكشافي" أدخلت خلاله كاميرا صغيرة بالبطن، ونفى تقارير عن خضوعه لجراحة لعلاجه من فتق.

وقال سيسولو "لم تكن الجراحة التي تداولتها وسائل الإعلام على الإطلاق، هو بخير على ما يرام، بما يتفق وسنه".

ولم تكشف الحكومة عن المكان الذي يعالج فيه مانديلا، رغم أن السلطات أبعدت الصحفيين عن المستشفى العسكري ببريتوريا المسؤول رسميا عن صحة الرئيس الحالي والرؤساء السابقين.

ويعاني مانديلا من متاعب صحية منذ أدخل المستشفى قبل عام بسبب مشكلات بالتنفس، ولم يظهر على الملأ منذ ذلك الحين.

وقد جدد دخوله المستشفى المخاوف على صحة أول رئيس مواطن لجنوب أفريقيا والذي لا يزال يحتل مكانة أثيرة في نفوس بلد حكمته أقلية بيضاء، تمثل 10% من السكان، إلى أن أجريت انتخابات تضم جميع الأعراق عام 1994.

المصدر : وكالات