كوريا الشمالية تهدد سول بالحرب
آخر تحديث: 2012/2/25 الساعة 10:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/25 الساعة 10:18 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/3 هـ

كوريا الشمالية تهدد سول بالحرب

بيونغ يانغ ترى المناورات المشتركة بين واشنطن وسول إعلان حرب مقنعا(الفرنسية-أرشيف)
توعدت كوريا الشمالية اليوم بشن "حرب مقدسة" مع اقتراب إجراء مناورات أميركية-كورية جنوبية مشتركة مقررة بين 27 فبراير/شباط و9 مارس/آذار، ووصفت هذه المناورات بأنها "إعلان حرب مقنع". بينما وصف الجانب الأميركي محادثاته مع نظيره الكوري الشمالي بالصين أمس بالمفيدة. 

واعتبرت لجنة الدفاع الوطني الكوري الشمالي أن هذه المناورات تمثل علامة "هستيريا حربية لا تغتفر"، وأكدت أن الجيش والشعب في الشمال سيحبطانها من خلال "حرب مقدسة حسب نموذجنا الخاص".

وكانت بيونغ يانغ تعهدت الأسبوع الماضي بـ"ضربات انتقامية قاسية" -في حال سقوط أي قذائف في المياه التي تطالب بها بيونغ يانغ- أثناء تدريبات المدفعية بالذخيرة الحية قرب الحدود مع البحر الأصفر المتنازع عليها.

ويعد هذا التحذير الأحدث الذي يصدر عن كوريا الشمالية لسول منذ وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل وتولي أصغر أبنائه كيم جونغ أون، الذي لم يبلغ الثلاثين عاما، السلطة خلفا له.

وقالت لجنة الدفاع الوطني الكورية الشمالية إن المناورات في جوهرها إعلان حرب مقنع، وإن إعلان الحرب لا بد أن يكون مصحوبا برد انتقامي مناسب.

وتعتزم الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية إجراء مناورات عسكرية مشتركة ضخمة في مارس/آذار المقبل.

محادثات
في المقابل التقى دبلوماسيون أميركيون كبار وكوريون شماليون أمس الجمعة مجددا في بكين، في أول مفاوضات حول نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ منذ وفاة الرئيس كيم جونغ إيل.

وقال رئيس الوفد الأميركي غلين ديفيس "سنبذل جهودا لتحقيق تقدم قدر الإمكان، والدبلوماسية عملية شاقة تحتاج إلى الوقت".

ووصف ديفيس المحادثات بالمفيدة وقال "المحادثات جدية ومفيدة، وتطرقنا خلالها لعدد كبير من القضايا".

وأضاف "آمل أن نجد وسيلة لتحقيق تقدم مع الشمال، لأنه في مصلحة الجميع الانتقال إلى المرحلة التالية، أي المفاوضات السداسية".

وتهدف المفاوضات السداسية التي تشارك فيها الولايات المتحدة والكوريتان واليابان والصين وروسيا، إلى إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل تلقيها مساعدات اقتصادية كبيرة.

وتعد هذه الجولة من المحادثات بين الأميركيين والكوريين الشماليين الثالثة من نوعها، وتهدف لإحياء العملية التفاوضية المعطلة.

وأجريت جولتان سابقتان، الأولى في يوليو/تموز في نيويورك، والثانية في أكتوبر/تشرين الأول في جنيف.

المصدر : الفرنسية

التعليقات