بيشاور كانت مسرحا لهجمات مماثلة في الأعوام الأخيرة(الفرنسية)
قتل أربعة عناصر من الشرطة الباكستانية وجرح ستة آخرون اليوم في مدينة بيشاور شمال غرب باكستان عندما فجر ثلاثة أشخاص أنفسهم في هجوم استهدف مركزا للشرطة.
 
ونقل مراسل الجزيرة في باكستان عن مصادر في الشرطة قولها إن الهجوم خلف أربعة قتلى من الشرطة إضافة إلى المهاجمين الثلاثة.

وأشار إلى أن المهاجمين على ما يبدو دخلوا المبنى الخطأ، لأنهم بالنظر لعددهم كانوا يستهدفون المبنى المجاور لمركز الشرطة الذي كان به 200 عنصر من أفراد الأمن.

وقالت الشرطة إن المهاجمين كانوا يرتدون سترات محشوة بالمتفجرات.

وقال ضابط الشرطة يمين خان لوكالة الصحافة الفرنسية إن المهاجمين أطلقوا النار على مركز الشرطة، "ثم استعملوا القنابل اليدوية لاقتحام المبنى، قبل أن يفجروا أنفسهم بعد ذلك".

وأضاف أن المهاجمين استهدفوا المركز لأنه يضم عددا كبيرا من عناصر الأمن قائلا "المهاجمون أرادوا قتل أكبر عدد ممكن من رجال الشرطة لهذا السبب اختاروا هذا المركز".

وذكر قائد الشرطة امتياز ألطف أن المهاجمين أرادوا احتلال المركز لكنهم فشلوا في ذلك، وأضاف أن الهجوم ربما كان ردا على الحملة العسكرية الجارية في المنطقة. في حين تتبنى أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

ويأتي الهجوم بعد هجوم بسيارة مفخخة استهدف أمس محطة للحافلات وتسبب في مقتل 13 شخصا بينهم طفلان إلى جانب عدد كبير من الجرحى في ضواحي بيشاور.

وتقع بيشاور -التي كانت مسرحا لهجمات مماثلة في الأعوام الأخيرة- على مقربة من معاقل حركة طالبان.

المصدر : الجزيرة + وكالات