الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتحدث عن خلافات لا تزال قائمة مع إيران بشأن برنامجها النووي  (رويترز - أرشيف)

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الجمعة أن إيران كثفت عمليات تخصيب اليورانيوم، في وقت اعتبرت فيه روسيا أن الغرض من تضخيم المخاوف النووية من إيران هو "تغيير نظام الحكم" في طهران التي أبدت رغبتها في إجراء المزيد من المحادثات مع الوكالة الدولية.

وجاء في تقرير للوكالة الدولية الجمعة أن إيران "كثفت بشدة عملية تخصيب اليورانيوم"، كما أشارت الوكالة في وثيقة سرية أيضا إلى مهمتها "الفاشلة" في طهران الأسبوع الماضي لمحاولة إقناع إيران بالرد على مزاعم بأنها أجرت أبحاثا مرتبطة بتطوير أسلحة نووية.

وقالت الوكالة في أحدث تقرير ربع سنوي بشأن أنشطة إيران النووية إنها "ما زالت تساورها مخاوف جدية بخصوص أبعاد عسكرية محتملة لبرنامج إيران النووي".

وتحدثت الوكالة عن وجود "خلافات كبيرة" مع إيران في ما يتعلق بتوضيح برنامجها النووي، وأكدت مجددا "هواجسها العميقة" المتعلقة بأبعاده العسكرية، وذكرت في تقريرها أنه خلال زيارتي مفتشيها الأخيرتين لإيران "جرى نقاش مكثف حول مقاربة منظمة ترمي إلى توضيح كل المسائل العالقة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني".

وأضاف التقرير "لم يتم التوصل إلى أي اتفاق بين إيران والوكالة لأن خلافات كبيرة توجد بين الطرفين تتعلق بهذه المقاربة". كما أعربت عن "هواجس عميقة تتعلق بإمكان وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني".

وكانت الوكالة الذرية التابعة للأمم المتحدة قد أعلنت الأربعاء الماضي فشل مهمتها، الثانية في أقل من شهر، في 20 و21 فبراير/ شباط الماضي. وأعرب مديرها العام يوكيا أمانو عن "خيبة أمله" وأسفه لغياب اتفاق مع إيران حول متابعة المناقشات.

بوتين يعتبر أن الغرض من تضخيم المواقف من إيران هو تغيير نظام الحكم في "طهران (رويترز- أرشيف)

وفي أول رد غربي على التقرير قال وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله إن بلاده تشعر بقلق بالغ بشأن تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يقول إن إيران تكثف أنشطة تخصيب اليورانيوم.

وقال للصحفيين على هامش اجتماع أصدقاء سوريا في تونس إن ألمانيا قلقة للغاية بشأن أحدث تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية و"نعتقد أنه ينبغي لإيران أن تفهم أن مفتاح إنهاء العقوبات في يديها ويجب عليهم التعاون مع المجتمع الدولي".

رغبة إيرانية
على الجانب الإيراني أعلن مندوب إيران لدى الوكالة رغبة بلاده في إجراء المزيد من المحادثات مع الوكالة، وقال علي أصغر سلطانية أمس "موقفنا هو أننا سنواصل المحادثات من أجل التعاون مع الوكالة ونأمل أن تستمر هذه العملية بنجاح ونريد مناخا هادئا للاستمرار في عملنا المهني مع الوكالة" مضيفا "نحاول أن نكون متعاونين نتعامل مع التساؤلات ونحاول تبديد الغموض".

وفي تقييمه لأبعاد الأزمة قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة إنه يعتقد أن بعض الدول تستخدم المخاوف بشأن إمكانية حصول إيران على أسلحة نووية ذريعة للسعي لتغيير النظام.

وقال بوتين خلال زيارة مركز بحوث نووية في ساروف شرق موسكو "أعتقد أنه تحت مظهر الكفاح من أجل منع انتشار الأسلحة النووية بدخول عضو آخر محتمل للنادي النووي وهو إيران فإن محاولات من نوع آخر تتم وأهدافا أخرى تحدد وهي تغيير النظام". وأضاف بوتين "لدينا موقف يختلف عن الموقف الذي يحاولون أن يقدموه لنا على أنه تسوية لمشكلة البرنامج النووي الإيراني".

المصدر : وكالات