إيران تريد المزيد من المحادثات النووية
آخر تحديث: 2012/2/24 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/24 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/2 هـ

إيران تريد المزيد من المحادثات النووية

فشل مهمة وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران (الجزيرة)
أعلن مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي أصغر سلطانية رغبة بلاده في إجراء المزيد من المحادثات مع الوكالة على الرغم من مفاوضات وصفها مبعوث غربي بأنها "طويلة جدا وغير مثمرة" أجريت الأسبوع الماضي لمواجهة شكوك الغرب بشأن أنشطة إيران النووية.

وقال سلطانية "موقفنا هو أننا سنواصل المحادثات من أجل التعاون مع الوكالة ونأمل أن تستمر هذه العملية بنجاح ونريد مناخا هادئا للاستمرار في عملنا المهني مع الوكالة" مضيفا "نحاول أن نكون متعاونين نتعامل مع التساؤلات ونحاول تبديد الغموض".

وتتناقض تصريحات سلطانية مع بيان مقتضب أصدرته الوكالة التابعة للأمم المتحدة يوم الأربعاء الماضي بعد يومين من المناقشات في طهران، حيث قالت إنه لا توجد اجتماعات مقررة مع ايران مما أظهر إحباطا من عدم تحقيق تقدم بعد جولتين من المحادثات هذا العام.

وقالت الوكالة إن مسؤولين إيرانيين رفضوا السماح لمفتشيها بدخول موقع عسكري مهم لتحقيقاتها، وأنه لا يوجد اتفاق على طريقة لاستيضاح المخاوف من تطوير إيران قدرات تسلح نووي.

وقال دبلوماسيون غربيون إن استمرت إيران في إعاقة عمل الفريق رفيع المستوى الذي أرسلته الوكالة أثناء المحادثات التي سعت من خلالها إلى الحصول على إجابات عن معلومات مخابرات تشير إلى إجراء طهران أبحاثا بشأن الأسلحة النووية وتطويرها.

وزادت هذه الانتكاسة من المخاوف من الانزلاق سريعا إلى صراع بين إيران والغرب وأدت إلى ارتفاع أسعار النفط.

ويعتقد دبلوماسيون غربيون أن إيران لا تسعى إلا إلى "محادثات من أجل المحادثات" في محاولة لتخفيف الضغوط الخارجية عليها بينما تمضي في عملها النووي الذي تعتقد الولايات المتحدة وحلفاؤها أن له أغراضا عسكرية بينما تقول إيران إن مزاعم سعيها لامتلاك أسلحة نووية لا أساس لها من الصحة.

وقال المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي الأربعاء الماضي إن برنامج بلاده النووي سيتواصل رغم التهديدات والعقوبات، مؤكدا سِلميته، وقال علي خامنئي -في لقاء بالعلماء النوويين الإيرانيين- إن البرنامج الذري سيتواصل "بقوة وبجدية" رغم "الضغط والعقوبات والتهديدات والاغتيالات" التي مست عددا من الخبراء الإيرانيين. وأكد مرشد الثورة الإسلامية مرة أخرى أن البرنامج سلميٌ، وأن بلاده "ستثبت للعالم أن السلاح الذري لا يمنح التفوق".

المصدر : وكالات