وزيرة خارجية باكستان أكدت أن بلادها تسعى مع واشنطن لتحقيق مصالحهما المشتركة (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزيرة الخارجية الباكستانية حنا رباني خار، الثلاثاء إنها ستلتقي نظيرتها الأميركية هيلاري كلينتون في لندن يوم الخميس المقبل، لمناقشة تدهور العلاقات بين بلديهما بسبب هجوم لحلف شمال الأطلسي (الناتو) على موقع في الأراضي الباكستانية قتل فيه 24 جنديا باكستانيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأخبرت الوزيرة الصحفيين أنها تتطلع إلى لقاء هيلاري كلينتون على هامش الاجتماع الخاص بالصومال، المقرر انعقاده في العاصمة البريطانية يوم الخميس القادم.

وأضافت "نأمل أن تستطيع باكستان والولايات المتحدة النهوض بعلاقتهما، لكن ثمة شروطا مسبقة حتى يتحقق ذلك"، موضحة أن البلدين تعملان على تحقيق ما تعتبر أنه مصلحة مشتركة.

وقتل 24 جنديا باكستانيا في الغارة التي شنتها قوات حلف الناتو، العاملة في أفغانستان تحت اسم القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن (إيساف)، يوم 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وهو ما صعّد التوتر بين إسلام آباد وواشنطن.

وذلك ما دعا السلطات الباكستانية إلى مطالبة الولايات المتحدة بإخلاء قاعدة عسكرية تستخدمها لإطلاق طائرات بدون طيار، وأغلقت طريق إمدادات الناتو إلى أفغانستان عن طريق ممر خيبر، وأعلنت مقاطعتها مؤتمر بون بشأن أفغانستان احتجاجًا على الحادث.

وعادة ما تتهم الولايات المتحدة الحكومة الباكستانية بدعم بعض الجماعات المسلحة خاصة شبكة حقاني، الأكثر تنظيما بين الفصائل المتمردة، وهو الأمر الذي تنفيه إسلام آباد. كما يُعتقد أن الكثير من منتسبي حركة طالبان يختبئون في باكستان خاصة في جنوب غرب إقليم بلوشستان، حيث يتوقع الكثير من المحللين أن زعيم الحركة الملا عمر يقيم هناك.

وتشن أميركا غارات عبر طائرات بدون طيار -بدأتها عام 2004- على حركة طالبان وحلفائها في تنظيم القاعدة، وقد تكثفت هذه الحملة خلال السنوات الماضية مع أكثر من 220 غارة منذ أغسطس/آب 2008.

المصدر : الجزيرة + رويترز