فرنسا: انفتاح إيراني لاستئناف الحوار
آخر تحديث: 2012/2/20 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/2/20 الساعة 06:38 (مكة المكرمة) الموافق 1433/3/28 هـ

فرنسا: انفتاح إيراني لاستئناف الحوار

جوبيه يرد على أسئلة الصحفيين في فيينا (الفرنسية) 

اعتبرت فرنسا أن موافقة إيران على العودة إلى المفاوضات بشأن برنامجها النووي يعتبر انفتاحا جديدا، في حين رأى المسؤولون الإسرائيليون أن العقوبات المفروضة على إيران لم تعط ثمارها.

فقد أكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه الخميس أن رسالة من إيران تتعلق باستئناف المفاوضات مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي -وإن بدت غامضة- تؤشر إلى انفتاح جديد من جانب طهران.

وكان جوبيه يرد على أسئلة الصحفيين خلال زيارة لفيينا عندما أشار إلى أن مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون تلقت رسالة من كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي ردا على رسالة وجهتها إليه في أكتوبر/ تشرين الأول من العام المنصرم.

وسلمت إيران الرسالة يوم الأربعاء إلى آشتون التي تتولى الاتصالات مع طهران نيابة عن القوى الست الكبرى المنضوية في إطار ما يعرف بمفاوضات "5+1" التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.

وصف نتنياهو إيران بأنها "أكبر قوة غير مسؤولة على وجه الأرض"، معتبرا أن "على الولايات المتحدة وأي بلد مسؤول الشعور بالقلق من مواصلة إيران برنامج التسلح النووي"

إسرائيل
وفي تصريحات أدلى بها خلال زيارته لقبرص اليوم الخميس، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن العقوبات الاقتصادية والمالية لإيران لم تعط نتائج، مشيرا إلى أن إسرائيل تواجه "نظاما ينتهك كل القواعد، وليس لديه أي احترام للمعايير الدولية".

ووصف نتنياهو إيران بأنها "أكبر قوة غير مسؤولة على وجه الأرض"، معتبرا أن "على الولايات المتحدة وأي بلد مسؤول الشعور بالقلق من مواصلة إيران برنامج التسلح النووي".

 وشدد على أن "حيازة هذا النظام أسلحة نووية مسألة مقلقة للغاية للولايات المتحدة وإسرائيل".

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الخميس إن إيران تبالغ في تصريحاتها غداة إعلان طهران عن إنجازات جديدة في برنامجها النووي عبر تشغيل آلات طرد مركزي أفضل أداء، وإنتاج الوقود المخصب بنسبة 20%.

واعتبر باراك الموجود حاليا في طوكيو في مقابلة مع الإذاعة العامة الإسرائيلية أن ما أعلنته إيران مؤخرا "كان عبارة عن استعراض وجزء منه لردع العالم عن ملاحقتهم"، منبها إلى أن "الإيرانيين يريدون إعطاء الانطباع بأنهم متقدمون أكثر من الواقع لخلق شعور بأنهم تجاوزوا نقطة اللاعودة وهذا أمر غير صحيح".

وتابع الوزير الإسرائيلي قائلا إن "انتشار المنشآت النووية الإيرانية وحقيقة أن جزءا منها موجود تحت الأرض يجعل من الصعب مهاجمتها" من خلال عمليات انتقائية.

إعلان طهران
وكانت طهران قد أعلنت الأربعاء عن إنجازات جديدة في برنامجها النووي عبر تشغيل آلات طرد مركزي أفضل أداء، وإنتاج الوقود المخصب بنسبة 20%، مؤكدة في الوقت نفسه استعدادها لاستئناف التفاوض مع الغرب.

وبث التلفزيون الإيراني الرسمي صور تركيب قضيب وقود نووي مخصب بنسبة 20% "محلي الصنع" في مفاعل الأبحاث في طهران بمشاركة الرئيس محمود أحمدي نجاد وعائلات عدد من العلماء النوويين الذين تم اغتيالهم -بحسب طهران- بيد المخابرات الأميركية والإسرائيلية.

وأعلن أحمدي نجاد أن بلاده شغلت ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي إضافي في منشأة نطنز، وأن العلماء الإيرانيين صنعوا آلة طرد مركزي جديدة "من الجيل الرابع" قوتها توازي ثلاثة أضعاف قوة الأجهزة الموجودة. 

المصدر : وكالات

التعليقات