كرزاي امتنع عن كشف مكان المباحثات (الفرنسية-أرشيف)

كشف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي  النقاب عن بدء محادثات سرية ثلاثية بين حكومتي الولايات المتحدة وأفغانستان وبين حركة طالبان.

ونقلت وول ستريت جورنال عن كرزاي أن "الناس في أفغانستان يريدون السلام بمن فيهم طالبان.. إنهم أيضا أناس مثلنا جميعا لهم عائلات ولهم أقارب ولهم أطفال فهم يعانون وقتا عصيبا".

ووصفت الصحيفة المحادثات بأنها تقدم مهم في الجهود الرامية إلى إنهاء الحرب في أفغانستان، مشيرة إلي أن حكومة كرزاي شكت في السابق من عدم إشراكها في محادثات بين واشنطن وطالبان.

وذكرت الصحيفة أن كرزاي امتنع عن الكشف عن مكان المحادثات أو ذكر مزيد من التفاصيل، قائلا إنه يخشى أن هذا قد يلحق ضررا بالعملية.

يشار إلى أن وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أعرب أمس عن تخوفه من إمكانية إطلاق سراح معتقلين لحركة طالبان بسجن غوانتانامو, في إطار صفقة بشأن المصالحة في أفغانستان.

وأشار بانيتا إلى ضرورة التأكد أولا من عدم عودة المفرج عنهم إلى ميادين القتال مجددا. وقد أيد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي في نفس الجلسة ما ذهب إليه بانيتا, وقال إنه يؤيد محادثات المصالحة في أفغانستان, لكنه أبدى تشككا بشأن التحكم ومراقبة سلوك المفرج عنهم.

وكان مسؤولون أميركيون قد أكدوا قبل أيام -حسب رويترز- أن الولايات
المتحدة تسعى لتسريع محادثات هشة مع طالبان ليمكنها الإعلان عن مفاوضات سلام جادة أثناء قمة لحلف شمال الأطلسي في مايو/أيار المقبل, في خطوة لإنهاء الحرب بأفغانستان.

المصدر : وكالات