المتظاهرون اختاروا شعار جمعة "صوتك مكسب للثورة" لمظاهرات اليوم (رويترز-أرشيف)
توافد منذ صباح اليوم الجمعة مجموعات من المعارضين لنظام الرئيس علي عبد الله صالح على العاصمة صنعاء لتنظيم مظاهرة بشارع الستين تحت شعار جمعة "صوتك مكسب للثورة"، في وقت قال فيه مكتب الناشطة توكل كرمانإنها تلقت تهديدا بالقتل. في ظل تواصل التوتر في عدد من المدن على خلفية الانفلات الأمني.
 
ودعت لتظاهرة اليوم اللجنة التنظيمية لما يعرف بثورة الشباب الشعبية السلمية في بيان لها، وذلك بالتزامن مع مظاهرات مماثلة بالعاصمة والمحافظات اليمنية "للتعبير عن تطلعهم للسير قدما في تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها المزمنة، وتأييد شباب الثورة لإجراء الانتخابات الرئاسية المبكرة على المرشح التوافقي عبد ربه منصور هادي رئيسا جديدا لليمن".

في المقابل، تستمر المظاهرات الرافضة لإجراء الانتخابات الرئاسية في ظل بقاء أسماء من النظام السابق بمراكز قيادية في السلطة، حيث شددت المعارضة على ضرورة التخلص من كل رموز نظام صالح، وأكدت على ضرورة استبعاد أبنائه وأقاربه من المناصب القيادية خاصة في أجهزة الأمن والجيش.

وجددت جماعة الحوثيين المعارضة بصعدة شمال اليمن رفضها للانتخابات، وقامت عناصر منها بتمزيق صور هادي.

كرمان حمّلت بقايا نظام صالح مسؤولية أي اعتداء قد تتعرض إليه (رويترز)

تهديد لكرمان
من جانب آخر تلقت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام لعام 2011 توكل كرمان تهديدا بالقتل، ونقل موقع "يمن التغيير" الإخباري الإلكتروني اليوم الجمعة عن مكتب كرمان القول، إن الناشطة الحقوقية البارزة تلقت التهديد عبر رسالة نصية قصيرة أرسلت على هاتفها الخلوي، وطالبتها الجهة التي بعثت بالرسالة، "بالتوبة وإلا واجهت الموت".

 وجاء في نص رسالة التهديد أن "أنصار الشريعة ينتظرون توبتها العلنية قبل أن تحكم محكمتهم الشرعية بقتلها ردة لإنكارها التشريع الإسلامي.. ووالله والله لو هربتِ عند أوباما لتبعناك والأيام بيننا".

وذكر التقرير أن هذا التهديد هو الثاني الذي تتلقاه الناشطة في أقل من أسبوع، وقالت كرمان إنها تلقت تهديدا مماثلا عبر رسالة نصية أيضا أرسلها مجهول زعم أنه ينتمي لتنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب طالبها أيضا بالتوبة أو "فإن دمها مهدور".

وحملت كرمان "بقايا أجهزة نظام صالح الأمنية والعسكرية" المسؤولية الكاملة عن أي اعتداء يمس حياتها وسلامتها، وقالت إن "لعبة تفريخ الجماعات الإرهابية واستنساخها ودعمها والتعاون معها.. هي لعبة خطرة طالما استخدمها نظام علي عبد الله صالح لابتزاز الخارج وإرهاب وقمع خصومه".

تواصل التوتر
من جهة أخرى تواصل التوتر في مناطق البيضاء ورداع وأبين ولحج والضالع وذمار، وسط حالة من الانفلات الأمني.

وتعذر وصول أعضاء اللجان الانتخابية المشرفين على الانتخابات الرئاسية المرتقبة عقب ثلاثة أيام، إلى ثماني دوائر انتخابية منها دائرة في عدن، وأربع في أبين وثلاث في لحج إلى جانب تعرض مقر اللجنة الانتخابية بمحافظة الضالع لاعتداءات متكررة منذ أسبوعين بغرض نهب الوثائق وإفشال العملية الانتخابية.

وفي البيضاء تجددت اشتباكات عنيفة طوال الليلة الماضية وحتى ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين قوات الأمن وعناصر من تنظيم القاعدة في مدينة البيضاء في مناطق البركة والشرية والمخفاج.

وفي سياق متصل اختار تنظيم القاعدة في اليمن قائد الذهب زعيماً له خلفاً لشقيقه طارق الذي قتل منذ يومين.

ونقل موقع التغيير اليمني اليوم الجمعة عن مصادر قبلية في محافظة البيضاء قولها، إن عناصر تنظيم القاعدة بايعت مساء الخميس قائد الذهب الأخ الشقيق لطارق الذهب أميراً للتنظيم في المحافظة، بعد مقتل الأخير ليل الأربعاء.

ويعد طارق الذهب (35 عاماَ) أحد أبرز قيادات تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، حيث تربطه علاقات مصاهرة بالقيادي داخل التنظيم الأميركي من أصل يمني أنور العولقي، الذي قتل بهجوم شنته طائرة أميركية من دون طيار أواخر العام الماضي.

المصدر : وكالات