كاميرون (يسار): وقعنا شراكة دفاع تاريخية(الفرنسية)
 
وقعت بريطانيا وفرنسا الجمعة اتفاقا في مجال الطاقة النووية المدنية، كما اتفقتا على تسريع خطط لإنشاء مراقبة مشتركة ومركز قيادة للعمليات العسكرية في المستقبل، والمضي قدما في المرحلة المقبلة من خطط لبناء جيل جديد من الطائرات المقاتلة التي تعمل بدون طيار.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في باريس إن البلدين اختارا الخيار الإستراتيجي وهو تطوير التعاون بينهما في مجال الطاقة النووية والعسكرية.

وأضاف ساركوزي أن الاتفاقات الخاصة بالتعاون في المجال النووي بنيت في إطار معاهدة لانكستر هاوس بين بريطانيا وفرنسا الموقعة عام 2010.

من جانبه اعتبر كاميرون أن التعاون بين البلدين الآن أفضل من أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية، مشددا على أن التعاون الفعلي والملموس الذي تمت مناقشته لم يتناول مركز القيادة الجديدة وصناعة طائرات بدون طيار فحسب، بل شمل أيضا الأسلحة النووية.

وقال كاميرون قبيل مغادرته إلى باريس "خلال قمتنا الأخيرة، وقعنا شراكة دفاع تاريخية. اليوم، لدينا الطموح نفسه بالنسبة إلى الطاقة النووية".

وأضاف أن الدولتين قوتان نوويتان مدنيتان كبيرتان، وستتقاسمان خبرتهما لتعزيز شراكتهما الصناعية وتحسين الأمن النووي وتأمين الوظائف، لافتا إلى أن الاتفاقات الموقعة ستؤمن أكثر من 1500 وظيفة في بريطانيا.

وترأس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة مع رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قمة مخصصة للتعاون العسكري والطاقة النووية المدنية بباريس.

الاتفاق
وقالت رئاسة الوزراء البريطانية إن مجموعة رولز رويس ستجني نحو 400 مليون جنيه إسترليني (481 مليون يورو) عبر مشاركتها في بناء أول مفاعل بريطاني من الجيل الثالث في هينكلي بوينت بجنوب بريطانيا.

وستوقع شركات بريطانية أخرى اتفاقات مع مجموعة "أو دي أف" الفرنسية العامة بقيمة تناهز 115 مليون جنيه في إطار مشروع هينكلي.

وتعتبر مجموعتا إريفا و"أو دي أف" (كهرباء فرنسا) الفرنسيتان رائدتين في تطوير مفاعلات الجيل الثالث، لكن كاميرون أكد أنه بفضل هذا الاتفاق فإن مشاركة الشركات البريطانية ستكون كبيرة.

المصدر : وكالات