إيران متهمة بدعم حركة الاحتجاج في المملكة البحرينية (الفرنسية)

استدعت إيران أمس الاثنين القائم بالأعمال البحريني للاحتجاج على ما وصفتها بالمظاهرات المعادية أمام السفارة الإيرانية في المنامة، تزامنا مع الذكرى الأولى لاندلاع حركة الاحتجاج في البحرين.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان إن إيران احتجت لدى القائم بالأعمال البحريني على تجمع عدد من الأشخاص "المعروفين" أمام سفارتها في المنامة مرددين شعارات معادية.

وأضاف البيان أن المظاهرة "غير مقبولة"، وطلبت الوزارة من سلطات البحرين منع تكرار مثل هذه الأعمال.

وتشهد العلاقات بين المنامة وطهران توترا شديدا في ظل اتهام إيران بدعم حركة الاحتجاج الشعبية التي أطلقها شيعة البحرين في 14 فبراير/شباط2011، وقيام السلطات البحرينية بقمع المظاهرات الاحتجاجية.

وقد فرقت قوات الأمن البحرينية اليوم الثلاثاء عدة مسيرات في العاصمة المنامة، وذلك بالتزامن مع الذكرى الأولى لاندلاع الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح والتغيير، وبعد دعوة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة إلى الوحدة ونبذ ما من شأنه تمزيق الصف الداخلي للبلد.

وذكر شهود عيان أن الشرطة استخدمت قنابل الغاز المدمعة ضد المتظاهرين، مما أسفر عن وقوع إصابات في الجانبين لم تحدد أعدادهم، وكذلك اعتقالات، لكن دون أن يتأكد هذا الخبر من مصادر أخرى.

المصدر : الفرنسية