البرنامج النووي الإيراني موضوع مباحثات صينية-إيرانية في طهران (الجزيرة)

وصل دبلوماسي صيني رفيع الأحد إلى العاصمة الإيرانية طهران لمناقشة البرنامج النووي الإيراني، بينما عينت إسرائيل وزيرها للدفاع المدني سفيرا جديدا لها لدى بكين في وقت تكثر فيه التكهنات بشأن ضربة محتملة ضد إيران.

وأجرى مساعد وزير الخارجية الصيني ما تشاو شو محادثات مع عضو المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي باقري بشأن المفاوضات المتوقفة بين إيران والقوى الست الكبرى إلى جانب العلاقات الثنائية بين البلدين.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن الدبلوماسي الصيني قوله إن بلاده مهتمة بتعجيل المحادثات بين إيران ومجموعة الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا وبريطانيا).

وفي وقت سابق أعلن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي أن الرئيس محمود أحمدي نجاد سيزور الصين.

يذكر أن الصين أعلنت مرارا أن السبيل الوحيد لحل أزمة البرنامج النووي الإيراني هو الحوار والتعاون، لكن حدة التوتر تزايدت الشهر الماضي مع موافقة زعماء الاتحاد الأوروبي على حظر واردات النفط الإيراني واتخاذ مزيد من الإجراءات ضد البنك المركزي الإيراني.

والصين من أكبر مستوردي النفط الإيراني حيث تشتري نحو خمس صادرات إيران النفطية.

ن الإرهابيين المتورطين في اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشان فروا إلى إسرائيل عبر أذربيجان
سفير إسرائيلي
وفي إطار العلاقات بين الصين وإسرائيل أعلنت الأخيرة الأحد تعيين الوزير الإسرائيلي المكلف حماية المدنيين ماتان فيلناي سفيرا لبلاده لدى بكين، وذلك بينما تكثر التكهنات بشأن هجوم إسرائيلي محتمل على إيران.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعيين فيلناي، واصفا تعيينه بأنه ذو "أهمية وطنية". وقال نتنياهو في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية "نريد تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع القوى الجديدة في الشرق خصوصا مع الصين".

وفيلناي (67 عاما) شغل منصب مساعد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، وهو نائب وعضو في "حزب الاستقلال" الذي يتراسه وزير الدفاع إيهود باراك.

أما وزارة الدفاع المدني التي كان يتولاها فهي مكلفة بحماية المدنيين في حال تعرض إسرائيل لهجمات، وقد أنشئت إثر حرب يوليو/تموز 2006 بين إسرائيل وحزب الله اللبناني التي سقط فيها نحو 6000 صاروخ على شمال إسرائيل التي تخشى أن يتكرر هذا السيناريو في حال توجيه ضربة عسكرية لإيران.

استدعاء
وفي طهران استدعت الخارجية الإيرانية سفير أذربيجان لديها جافنشير أخندوف لإبلاغه احتجاجها على النشاط الاستخباري الإسرائيلي في أراضي بلاده واستغلالها للقيام بعمليات ضد إيران.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن "الإرهابيين المتورطين في اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشان فروا إلى إسرائيل عبر أذربيجان".

المصدر : وكالات