هذه هي المرة الثانية التي يدان فيها شاب بالتخطيط لاغتيال أوباما (وكالات-أرشيف)

اعترف شاب من أوزبكستان يبلغ من العمر 22 عاما ويعيش بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة أمس الجمعة، بأنه كان يخطط لاغتيال الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وأقر المدعى عليه ويدعى أولجبك قديروف في محكمة إقليمية في برمنغهام بولاية ألاباما، بأنه مذنب في ثلاث تهم -إحداها التخطيط لقتل الرئيس أوباما وتهمتان أخريان تتعلقان بالإرهاب وامتلاك السلاح- كجزء من اتفاق يجنبه احتمال السجن مدى الحياة.

وأكد المحققون أن قديروف تبنى أفكارا "متطرفة" عبر ولوج بعض المواقع المشبوهة على شبكة الإنترنت والتواصل مع أشخاص يشاركونه أفكاره ومواقفه.

وأكدت مصادر من داخل المحكمة أن قديروف التقى شخصا يلقب نفسه "الأمير" ويشتبه في انتمائه لتنظيم "الحركة الإسلامية الأوزبكية"، وهو تنظيم إسلامي تصنفه الولايات المتحدة ضمن المنظمات الأجنبية الراعية "للإرهاب".

من المنتظر الحكم على قديروف يوم 17 مايو/أيار المقبل، ويواجه عقوبة بالسجن قد تصل إلى 15 عاما بتهمة تقديم دعم مادي لنشاط إرهابي و10 سنوات لكونه يعيش بصورة غير قانونية داخل الولايات المتحدة ويمتلك سلاحا بصفة غير قانونية، وما يصل إلى خمس سنوات لتخطيطه لاغتيال الرئيس أوباما
إقناع قديروف
واستطاع "الأمير" إقناع قديروف بضرورة اغتيال الرئيس أوباما، فوقع اختياره فيما بعد على فترة الحملة الانتخابية المرتقبة خلال هذا العام من أجل تنفيذ مخططه.

يذكر أن قديروف قدم إلى الولايات المتحدة عام 2009 لدراسة الطب، لكن تأشيرة الدراسة التي حصل عليها ألغيت في أبريل/نيسان 2010 بعدما فشل في التسجيل في إحدى المدارس بولاية ألاباما.

وتم اعتقاله في يوليو/تموز الماضي في فندق بالولاية بعدما اشترى سلاحا آليا من عميل سري.

ومن المنتظر الحكم عليه يوم 17 مايو/أيار المقبل، ويواجه عقوبة بالسجن قد تصل إلى 15 عاما بتهمة تقديم دعم مادي لنشاط إرهابي و10 سنوات لكونه يعيش بصورة غير قانونية داخل الولايات المتحدة ويمتلك سلاحا بصفة غير قانونية، وما يصل إلى خمس سنوات لتخطيطه لاغتيال الرئيس الأميركي.

يشار أيضا إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يدان فيها شاب بالتخطيط لاغتيال الرئيس أوباما، حيث وجهت للشاب الأميركي من ولاية بنسلفانيا أوسكار راميرو أورتيغا التهمة ذاتها في نوفمبر/تشرين الأول الماضي.

وكان أورتيغا -الذي أطلق أعيرة نارية صوب البيت الأبيض- يعتبر أوباما بمنزلة "الشيطان" و"المسيح الدجال".

المصدر : الجزيرة + رويترز