مدفيدف بجانب أحد الصواريخ العابرة للقارات خلال زيارة لقاعدة بليستسك لإطلاق الصواريخ (الفرنسية)

أعلنت الاستخبارات الروسية اليوم الجمعة عن إدانة مهندس في قاعدة بليستسك الفضائية بالسجن 13 عاما بتهمة نقل معلومات سرية عن آخر نظم الصواريخ الإستراتيجية الروسية إلى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مقابل حصوله على أموال.

وأعلنت الاستخبارات الفدرالية الروسية في بيان مقتضب أن المقدم فلاديمير نيستيريتس أقر بمسؤوليته في نقل معلومات عن تجارب على صواريخ إستراتيجية روسية من الجيل الأخير تشكل أسرارا للدولة لقاء مقابل مالي.

وذكرت الاستخبارات الفدرالية التي حلت محل "كي جي بي" في الاتحاد السوفياتي السابق أن نيستيرتس عمل كبير المهندسين في منصة إطلاق الصواريخ بقاعدة بليستسك الجوية شمال غرب روسيا.

يُشار إلى أن هذه القاعدة التي تديرها القوات المسلحة الروسية تُستخدم لأغراض عسكرية ومدنية مثل إطلاق الأقمار الصناعية وتجارب الصواريخ.

ولم يذكر البيان تاريخ اعتقال المقدم نيستريتس أو أية تفاصيل أخرى.

تكثيف التجسس
يصدر هذا الحكم بعد بضعة أيام من إبلاغ الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف اجتماعا للاستخبارات الفدرالية الروسية أن الدول الأجنبية تكثف حاليا أنشطتها التجسسية في روسيا.

وقال مدفيدف خلال الاجتماع إن الاستخبارات الفدرالية اكتشفت 199 جاسوسا وعميلا أجنبيا العام الماضي.

وأضاف أن بعض المحتجزين من المواطنين الروس الذين يعملون لدول غربية. وأشار مدفيدف إلى أن نتائج أنشطة الاستخبارات الروسية المضادة للتجسس تؤكد أن الاستخبارات الأجنبية قد زادت من أنشطتها في روسيا.

يُذكر أن روسيا تكشف في بعض الأحيان عن العملاء المعتقلين أو المدانين المحتجزين لديها في الأوقات التي تكون فيها العلاقات الدبلوماسية متوترة مع الغرب.

تشن روسيا حاليا حربا كلامية ساخنة ضد واشنطن وأوروبا بشأن الأزمة السورية، كما أنها غاضبة من خطط الناتو للمضي قدما بنشر نظام الصواريخ الدفاعي في أوروبا.

وكانت الاستخبارات الروسية قد كشفت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن احتجازها مواطنا صينيا بتهم تجسس ترتبط بنظام صواريخ آخر. وقد أعلن ذلك قبيل زيارة مهمة إلى بكين من قبل رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.

المصدر : وكالات