أوغلو: لن نؤيد أبدا أبدا أي هجوم عسكري على إيران (رويترز)

اعتبر وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أن توجيه ضربة عسكرية لإيران سيكون كارثة، وذلك في أعقاب أشهر من التكهنات بأن إسرائيل قد تهاجم المنشآت النووية الإيرانية.

وقال أوغلو الجمعة في كلمة أمام مركز بحثي في واشنطن إن "توجيه ضربة عسكرية سيكون كارثة، ويجب ألا يكون ذلك خيارا وخاصة في ظل نقاط التحول التاريخية هذه في منطقتنا.. لن نؤيد أبدا أبدا أي هجوم عسكري".

وازدادت التكهنات بشأن احتمال شن ضربة ضد إيران إثر مقال قبل أسبوع لخبير الاستخبارات الإسرائيلية رونين برغمان في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أشار فيه إلى أن الهجوم سيتم هذا العام.

كما أشارت مجلة نيوزويك الأسبوع الماضي إلى ما وصفتها بحرب "الأيام الستة" الجديدة المحتملة بين إسرائيل وإيران، وقالت إنه ليس هناك من أسباب تحول دون شن تل أبيب هجمات جوية على المنشآت النووية الإيرانية.

وأضافت أنه سبق للدولة الصغيرة المسماة إسرائيل الانتصار على مصر وحلفائها من العرب في حرب "الأيام الستة" عام 1967، وذلك عندما شنت تل أبيب هجومها الاستباقي، وأن إسرائيل تفكر الآن في حرب استباقية أخرى ضد إيران.

وقالت نيوزويك إن البعض يحذر من الرد الإيراني العنيف، ومن إغلاق طهران مضيق هرمز، ومن الهجمات التي يمكن أن تستهدف إسرائيل من جانب ما وصفتها بعناصر "الإرهاب" في غزة ولبنان والعراق

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قال يوم 6 فبراير/شباط الجاري إن إسرائيل لم تتخذ قرارا بشأن كيفية الرد على مصادر القلق لديها حول البرنامج النووي الإيراني.

وردا على سؤال في مقابلة مع قناة "أن.بي.سي" الأميركية بشأن ما إذا كانت إسرائيل تستعد لمهاجمة إيران، أكد أوباما أنه لا يعتقد بأن إسرائيل اتخذت قرارا بشأن ما تريد أن تفعله، وأعرب عن اعتقاده بأن إسرائيل ترى وجوب مراجعة إيران لبرنامجها الخاص بالتسلح النووي.

وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي بعد يوم من تلويح إيران بضرب أي دولة ينطلق منها هجوم محتمل يستهدف منشآتها النووية.

المصدر : رويترز