شوفنمان أكد أنه لم يعد يملك الوسائل لمواصلة حملته الانتخابية (الفرنسية)

أعلن وزير الدفاع الفرنسي السابق العضو السابق في الحزب الاشتراكي جان بيار شوفنمان سحب ترشحه في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة في 22 أبريل/نيسان و6 مايو/أيار القادمين.

وقال شوفنمان (72 عاما) في بيان إنه قرر الانسحاب لأنه لم يعد يملك الوسائل لمواصلة حملته الانتخابية، وأضاف أنه "سيواصل غدا كما في الأمس إسماع صوته لخدمة الجمهورية الفرنسية"، وفق تعبيره.

وذكر في بيانه بـ"الرهانات الأربعة الرئيسة" للفترة المقبلة، وهي عملة أقل كلفة من اليورو لإعادة تصنيع البلاد، وتنظيم النمو في أوروبا، وبقاء سيادة الميزانية والضريبة بأيدي البرلمان الفرنسي، وتصحيح أوضاع أوروبا انطلاقا من الدول. وأشار إلى أنه سيكشف لاحقا عن اسم المرشح الذي سيدعمه.

وكان شوفنمان أعلن في 5 نوفمبر/تشرين الثاني ترشيحه للانتخابات الرئاسية، وهو الرئيس الفخري لحركة الجمهورية والمواطنة اليسارية والمعارض للاندماج الأوروبي.

وقد جاءت استطلاعات الرأي للانتخابات المقبلة لشوفنمان سيئة حتى الآن، وأشارت دراسة أجراها معهد تي أن أس سوفريس نشرت نتائجها الأربعاء إلى أنه لم يحصل على أي صوت.

وكان شوفنمان رفيق درب الرئيس الفرنسي الاشتراكي الراحل فرنسوا ميتران، وتولى مرارا حقيبة الداخلية والتربية الوطنية والدفاع وترشح للانتخابات الرئاسية في 2002، وحصل حينها على 5.3% من الأصوات.

المصدر : وكالات