روسي في موسكو يشرب قدح كابوتشينو عليه صورة بوتين (الفرنسية)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ألمح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إلى أنه قد يضطر إلى دخول جولة إعادة في انتخاباتٍ رئاسية تجري الشهر القادم، لكنه اعتبر هذا الاحتمال ضربا لاستقرار روسيا.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن بوتين قوله اليوم في حديث مع مجموعة من مراقبي الانتخابات في موسكو "ليس هناك ما يخيف" في دخول جولة إعادة.

وأضاف أنه مستعد لدخول جولة الإعادة، لكنه يرى أن هذا الأمر إن حصل من شأنه أن "يزعزع استقرار" روسيا.

وبوتين -مرشح حزب روسيا الموحدة الحاكم- سبق أن فاز رأسًا من الجولة الأولى بولايتين رئاسيتين بين 2000 و2008، وهو مرشح بقوة للفوز بولاية جديدة في الاقتراع القادم.

ويحتاج أي مرشح ليتفادى جولةَ الإعادة إلى الفوز بـ50% من الأصوات على الأقل.

وتظهر استطلاعات الرأي أن شعبية بوتين تتراوح بين 40 و50%، مما يعني أنها سجلت تراجعا كبيرا.

وشهدت روسيا الأسابيع الماضية مظاهرات ضخمة ضده تندد به وباتفاق بينه وبين الرئيس ديمتري مدفيدف على تبادل منصبيهما هذا العام.

ولم يعلن بوتين أمام الاحتجاجات إلا إصلاحات محدودة، وسخر من قادة المعارضة الذين يقولون إنه يكرّس نهجا تسلطيا، واتهمهم بخدمة أجندات غربية.

وفي خطوة جريئة نصب أنصار حركة "تضامن" المعارضة لافتة كبيرة على سطح بناية مقابلة للكرملين، كتب عليها "بوتين، ارحل!"، وسريعا ما أزالتها الشرطة.

وقال إليا كاشين وهو أحد قادة حركة "تضامن" في مدونته إن اللافتة رفعت أمام الكرملين -رمز السلطة في روسيا- لأن "بوتين كان ولا يزال سيد الكرملين".

المصدر : وكالات