بوتين: جولة ثانية سيصحبها لا محالة مزيد من الصراع وعدم الاستقرار السياسي (الفرنسية)

اعترف رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء أن نجاحه في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس/آذار القادم بروسيا ليس مضمونا، وحذر من فوضى سياسية. وفي الأثناء رفع معارضون له لافتة ضخمة مقابل الكرملين كتبوا عليها "ارحل يا بوتين".

ونقلت وكالة روسيا الجديدة للأنباء عن بوتين قوله "أعرف أن قيام جولة جديدة من الانتخابات أمر وارد حسب التشريعات الجارية"، وأضاف "ولكنني أعرف أيضا وأظن -وأخالكم تدركون ذلك- أن جولة ثانية سيصحبها لا محالة مزيد من الصراع وعدم الاستقرار السياسي".

وأبدى بوتين استعداده لجولة ثانية، وقال "لا شيء مخيف في ذلك. أنا جاهز لذلك، للعمل من أجل جولة ثانية إذا اقتضى الأمر".

في الأثناء رفع معارضون لبوتين لافتة ضخمة كتبوا عليها "ارحل يا بوتين" على سطح مبنى مقابل للكرملين اليوم الأربعاء، في تعبير قوي عن رفضهم ترشحه للرئاسة من جديد في الانتخابات التي ستجرى الشهر القادم.

لافتة على مبنى مقابل للكرملين تدعو بوتين للرحيل (رويترز)

ارحل
وقال بافيل ييليزاروف الناشط بالحركة الذي وقف قرب المبنى "نعتقد أن 12 عاما من حكم بوتين أكثر من كافية"، كما قال إيليا ياشين القيادي بحركة تضامن إن اللافتة رفعت أمام الكرملين لأن "بوتين كان وسيظل رئيس الكرملين".

وتتقدم هذه اللافتة مسيرة مناهضة لبوتين من المقرر أن تخرج في وسط موسكو يوم السبت القادم.

وأغضب بوتين الروس من أبناء الطبقة الوسطى بالمدن الذين يتوقون للتغيير حين أعلن عزمه في سبتمبر/أيلول الماضي خوض انتخابات الرئاسة التي تولاها من عام 2000 إلى 2008.

وأطلت صورة بوتين وعلى وجهه علامة خطأ في اللافتة على الجانب الآخر من نهر موسكو عند الكرملين، مقر الحكم في روسيا الذي يشغله الآن الرئيس ديمتري مدفيدف.

وقال المتحدث باسم شرطة موسكو أركادي بشيروف إن الشرطة أزالت اللافتة، وإنها تحقق في الواقعة.

وكثرت اللافتات والهتافات التي تحث بوتين على ترك الحكم في المظاهرات التي خرجت بسبب مزاعم بالتزوير لصالح حزبه في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

لكن هذه اللافتة التي علقتها حركة تضامن المعارضة كانت واحدة من مظاهر قليلة قرب الكرملين على الاحتجاج منذ تولى بوتين الحكم عام 2000.

وتشير استطلاعات للرأي إلى أن بوتين سيفوز بولاية رئاسية مدتها ست سنوات على الرغم من تراجع شعبيته وخروج أكبر مظاهرات معارضة لحكمه.

المصدر : وكالات