العاصمة الأفغانية شهدت انفجارات عدة في الفترة السابقة (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر أمنية إن رئيس الاستخبارات الأفغانية جُرح في هجوم الخميس في كابل، في الوقت الذي وجّه فيه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي انتقادات لاذعة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو).

فقد قال محمد داود أمين نائب قائد شرطة كابل إن "هجوما بقنبلة يدوية وقع في الفندق الذي وُجد فيه رئيس الاستخبارات الأفغانية أسد الله خالد". وذكرت مصادر أفغانية وغربية أنه نقل إلى المستشفى.

من ناحية أخرى وجّه الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم الخميس انتقادات لاذعة للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو)، واتهمهما بالتسبب في جزء من الحالة المتزايدة لانعدام الأمن في بلاده، معرباً عن اعتقاده بعدم وجود تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وقال كرزاي في حديث لشبكة أن بي سي نيوز الأميركية، "إن جزءاً من حالة انعدام الأمن التي تعيشها بلادنا سببه البنى التي أنشأها الناتو والولايات المتحدة في أفغانستان"، غير أنه أقرّ بأن جزءاً كبيراً من أعمال العنف في البلاد سببها الجماعات المسلحة.

وأشار كرزاي إلى أن الاستمرار في احتجاز المعتقلين في السجون الأميركية في أفغانستان يعدّ انتهاكاً للاتفاق الذي وقّعه مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في مارس/آذار الماضي، مطالباً السلطات الأميركية بتسليم السجناء فوراً إلى السلطات الأفغانية.

وأضاف "لقد وقعنا اتفاقية الإستراتيجية المشتركة على أمل أن تتغير طبيعة النشاطات التي تقوم بها الولايات المتحدة"، غير أنه أشار إلى أن السلوك الأميركي لم يتغير، معتبرا أن الإرهاب لا يمكن قهره من خلال الهجوم على القرى والمنازل الأفغانية.

وتابع "لقد أرسلت رسالة إلى أوباما قلت فيها إن الشعب الأفغاني لن يسمح لحكومته بتوقيع اتفاق أمني (مع الولايات المتحدة)، في الوقت الذي تستمر فيه الولايات المتحدة بانتهاك السيادة الأفغانية".

وأعرب كرزاي عن اعتقاده بعدم وجود تنظيم القاعدة في بلاده، مضيفاً "لا أعلم حتى إن كان تنظيم القاعدة موجوداً على الإطلاق بالشكل الذي يصورونه".

يذكر أن القوات الأميركية والحكومة الأفغانية وقّعتا في 9 مارس/آذار الماضي اتفاقا ينص على تسليم إدارة سجن بغرام إلى سلطات البلاد مع حلول 10 سبتمبر/أيلول الماضي. وقد بدأ البلدان الشهر الماضي محادثات ثنائية للتوصل إلى اتفاق أمني مشترك يحدد مهام وحجم القوات الأميركية التي ستبقى في البلاد بعد انسحاب معظم قوات حلف الناتو المقرر في عام 2014.

المصدر : وكالات