مبنى المحكمة الاتحادية في مانهاتن بنيويورك (رويترز-أرشيف)
أعلنت السلطات في مانهاتن بنيويورك أن أحمد فرحاني المتهم بالتخطيط لتفجير كنس وكنائس، أقر بالتهم الموجهة إليه أمام محكمة في الولاية.

ومن المقرر أن يصدر حكم ضده يوم 30 يناير/كانون الثاني المقبل، حسب ما ذكره بيان صادر عن المدعي العام.

واتهم فرحاني (27 عاما) يوم 15 يونيو/حزيران 2011 بالتخطيط مع محمد ممدوح (21 عاما) "بتنفيذ مؤامرة إرهابية ضد كنس وكنائس في نيويورك".

وحسب السلطات، فإن الشريكين وضعا خطتهما بين أكتوبر/تشرين الأول 2010 ومايو/أيار 2011، وكانا يريدان "توجيه رسالة عنف إلى أميركيين من المسيحيين واليهود، ولكن بالدرجة الأولى الفئة الأخيرة".

وكان فرحاني قد كشف عن خططه أمام رجال شرطة مدنيين وفق السلطات، واعتقل مع شريكه يوم 11 مايو/أيار 2011 بعد شرائهما عددا من الأسلحة النارية وقنبلة غير صالحة للاستعمال، ووجهت إليه ست تهم من بينها "الإرهاب والتآمر".

وأوضح المدعي العام في مانهاتن الثلاثاء أنها المرة الأولى التي "يقر فيها إرهابي بذنبه على مستوى ولاية نيويورك". ولم يشر بيان المدعي العام إلى محمد ممدوح.

المصدر : وكالات