بريشا (يمين) قال إن قانونا سيصدر لمنح الجنسية لألبان أوروبا (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الألباني صالح بريشا إن بلاده ستمنح جنسيتها لكل الألبان أينما وجدوا، في خطوة من شأنها توتير العلاقة مع الدول المجاورة التي يوجد فيها سكان ينتمون إلى الإثنية الألبانية.

وقال بريشا في اجتماع حكومي في مدينة فلورا (جنوب) التي أعلن منها الاستقلال عن الدولة العثمانية قبل مائة عام "أبشر الألبان بأن الحكومة ستعد قانونا تمنح بموجبه المواطنة لكل الألبان أينما وجدوا".

وأضاف أن كل الألبان الراغبين بالحصول على الجنسية الألبانية سيحصلون عليها، مؤكدا أن "الألبان المبعثرين  في دول مختلفة ينظرون إلى بعضهم كإخوة لجهة العرق والثقافة والهوية وكلهم موحدون في حلمهم الأوروبي".

ومضى المسؤول الألباني قائلا "كان هنالك رهاب الألبان (ألبانوفوبيا) وهو سيختفي عند توحيد الألبان كلهم ضمن أوروبا".

وكان بريشا ورئيس وزراء كوسوفو هاشم تاتشي قد تعهدا الشهر الماضي في احتفال جرى في العاصمة المقدونية سكوبيا بمناسبة الذكرى المائة لاستقلال ألبانيا بتوحيد كل الألبان ضمن الاتحاد الأوروبي.

ورفض بريشا وتاتشي مخاوف كل من مقدونيا والجبل الأسود واليونان (وهي دول تضم أقليات ألبانية) من أن تشكل وحدة الألبان أي مطمع في أراضيها.

لكن بريشا عاد بعد ذلك بأيام للتحدث عن "الألبان في كل الأراضي الألبانية من مدينة "بريفيزا(اليونانية) ومن سكوبيا (عاصمة مقدونيا) إلى بودغوريتسا عاصمة الجبل الأسود".

وقد أغضب هذا التصريح المسؤولين اليونان والمقدونيين ودفعهم إلى مقاطعة احتفالات استقلال ألبانيا.

وسعت إيرلي ميخيلي المتحدثة باسم بريشا إلى التخفيف من وقع هذه التصريحات قائلة إنها تتناول "الأحداث التاريخية قبل مائة عام ولا تتضمن أي مزاعم تجاه أراضي الدول المجاورة".

المصدر : الفرنسية