أوباما يتحدث أمام واضعَي برنامج "نان لوغار" لنزع الأسلحة النووية والكيمياوية (الفرنسية)
دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما روسيا لتمديد برنامج "نان لوغار" لنزع الأسلحة النووية والكيمياوية التي من المنتظر أن ينتهي العمل بها في منتصف 2013. والتي ترفض روسيا تجديد العمل بها.

وقال أوباما -خلال احتفال أقيم في واشنطن على شرف واضعي هذا البرنامج وهما السيناتوران الجمهوري ريتشارد لوغار والديمقراطي سام نان- إن "روسيا أعلنت أن اتفاقنا الحالي لم يعد ملائما منذ تطور العلاقات بين بلدينا، وجوابنا هو: فلنطوره. نعمل مع روسيا كشريك من الند للند. يجب أن نواصل العمل، أنا متفائل ويمكننا أن نصل إلى ذلك".

وانطلقت المحادثات الثنائية في يوليو/تموز الماضي لتجديد البرنامج غير أن السلطات الروسية قالت في أكتوبر/تشرين الأول إنها لا ترغب في تمديد العمل بالرنامج الذي ينتهي مفعوله في مايو/أيار المقبل. وأشارت وزارة الخارجية الروسية إلى أن التعاون قد يستمر لكن وفقا لقواعد مختلفة.

وبرر سيرغي ريباكوف -نائب وزير الخارجية الروسي- موقف بلاده بتمكين البرنامج السلطات الأميركية من الحصول على معلومات حساسة عن الأنشطة النووية لروسيا التي لا تحصل على نفس الامتياز في الولايات المتحدة.

ويهدف البرنامج إلى الحد من المخاطر الناجمة من تفتت الاتحاد السوفياتي عبر تشجيع إعادة تأهيل الصناعات العسكرية وحماية التكنولوجيا الحساسة بتمويلات أميركية، إضافة إلى الإشراف على الترسانات النووية والكيمياوية في دول الاتحاد السوفياتي السابق وتدميرها.

وجرى تمديد الاتفاقية مرتين أحدثهما في 2006. ويقول مسؤولون أميركيون إن الاتفاقية ساعدت في وقف فعالية أكثر من 7650 رأسا حربيا إستراتيجيا وتحييد عدد غير محدد من الأسلحة الكيمياوية، وتأمين المواد الانشطارية، كما ساهمت في تخفيف التهديدات البيولوجية.

المصدر : وكالات