الناتو يبت اليوم بإرسال صواريخ لتركيا
آخر تحديث: 2012/12/4 الساعة 11:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/4 الساعة 11:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/1/21 هـ

الناتو يبت اليوم بإرسال صواريخ لتركيا

دبلوماسيون يتوقعون موافقة الناتو على إرسال أنظمة صواريخ لتركيا بناء على طلبها (الفرنسية-أرشيف)

يعقد حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم الثلاثاء اجتماعا في بروكسل لاتخاذ قرار بشأن إرسال صواريخ دفاع جوي من طراز باتريوت إلى تركيا تحسبا لأي هجوم سوري على الحدود التركية، وسط توقعات بالموافقة على ذلك.

ويتوقع دبلوماسيون أن يعطي الوزراء المجتمعون الذين يمثلون 28 دولة الضوء الأخضر لإرسال أنظمة صواريخ أميركية وألمانية وهولندية إلى تركيا "لحمايتها" من أي هجمات محتملة يشنها نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وكانت تركيا قد طلبت الشهر الماضي من الحلف إرسال صواريخ باتريوت التي يمكن استخدامها لاعتراض الصواريخ والطائرات، بعد أسابيع من المحادثات مع الحلفاء بشأن كيفية تعزيز الأمن على حدودها التركية الممتدة لمسافة 900 كيلومتر مع سوريا التي تشهد احتجاجات وعمليات مسلحة.

ومن المنتظر أن يخرج الاجتماع ببيان يؤكد فيه أن هذه المهمة التي قد يبدأ العمل بها في يناير/كانون الثاني، لا تهدف إلى إقامة منطقة حظر جوي داخل سوريا.

من جانبه استبعد مسؤول أميركي يرافق وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في زيارتها إلى أوروبا، أن يتم الحديث هذا الأسبوع عن تفاصيل نهائية بشأن عدد الصواريخ التي سيجري نشرها أو مواقعها أو الفترة التي ستستغرقها، لأن عملية مسح المواقع ما زالت مستمرة.

وأكد أن نشر الصواريخ لن يكون جزءا من "تحرك حتمي نحو فرض منطقة لحظر الطيران" فوق سوريا، كما حدث في الحالة الليبية لدى الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي.

ويأتي هذا التحرك في أعقاب تقارير لوسائل الإعلام نقلا عن مسؤولين أوروبيين وأميركيين بأن سوريا نقلت أسلحة كيماوية، وربما تستعد لاستخدامها ردا على تقدم قوات المعارضة التي تسعى للإطاحة بنظام الأسد.

وأكد الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن في وقت سابق أن منظومة الصواريخ ستبقى تحت سيطرة الناتو، مشيرا إلى أن الحلف "لن يتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات لحماية الأراضي التركية من التهديد القادم من قبل الجيش النظامي السوري".

المصدر : وكالات

التعليقات