ملثمون من حركة طالبان باكستان أثناء تدريبات بولاية جنوب وزيرستان الحدودية (الأوروبية-أرشيف)

أعلن مسؤول باكستاني أن مقاتلين من حركة طالبان باكستان قتلوا 21 جنديا باكستانيا كانوا قد خطفوهم قبل ثلاثة أيام في شمال غرب البلاد.

وقال المسؤول في منطقة بيشاور الحدودية مع أفغانستان نافذ أكبر لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد عثرنا على جثث 21 عنصرا أمنيا قتلوا رميا بالرصاص قبل فترة وجيزة في منطقة غير مأهولة".

وأضاف أن جنديا "عثر عليه حيا، لكنه مصاب بجروح، وتم نقله إلى المستشفى، في حين أن جنديا آخر نجح في الفرار من دون التعرض لأي إصابة".

وكان الجنود -وهم عناصر في وحدة شبه عسكرية- خطفوا الخميس خلال هجوم على قاعدتين حكوميتين عند مخارج بيشاور كبرى مدن شمال غرب البلاد. وتم العثور على جثثهم على بعد أربعة كيلومترات من مكان الخطف.

وأشار غول شهزاد -وهو مسؤول آخر- إلى أن السلطات تم إخطارها بعيد منتصف الليل بأن جثثا ملقاة أرضا في مكان معزول على بعد أربعة كيلومترات من القاعدتين، وقال "تم تقييد أيدي الجنود قبل تصفيتهم". وأضاف أن مقاتلين من طالبان أقروا بوقوفهم وراء خطف الجنود.

وكان حوالي 200 مسلح مزودين بقذائف هاون وراجمات صواريخ هاجموا القاعدتين وقتلوا عنصري أمن وخطفوا 23 جنديا على الأقل. ويقع المعسكران قرب مناطق قبلية تعتبر معاقل لطالبان ومتمردين مرتبطين بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات