شافيز خضع لأربع عمليات جراحية حيث يعاني من ورم سرطاني (الفرنسية-أرشيف)

قال نيكولاس مادورو نائب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إنه وعددا من المسؤولين الحكوميين سيتوجهون إلى كوبا حيث خضع شافيز لعملية جراحية لإزالة ورم سرطاني، وسط شكوك حول الظروف الصحية للزعيم الفنزويلي.

ولم يحدد مادورو المدة التي سيقضيها خارج فنزويلا، لكنه قال إن وزير الطاقة هيكتور نافارو سيكون المسؤول عن شؤون الحكومة في هذه الفترة.

ولم يظهر شافيز منذ خضوعه لعملية جراحية رابعة في 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري، في الوقت الذي قال فيه مسؤولون حكوميون إنه قد لا يعود في الوقت المناسب لأداء اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة للبلاد، والمقرر له 10 يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان شافيز خضع أول مرة لجراحة في يونيو/حزيران 2011 لإزالة ورم سرطاني غير محدد في منطقة الحوض، ثم عاد هذا الشهر بعدما وجدت فحوص أن الخلايا الخبيثة عادت في نفس الموضع الذي أزيل منه الورم السابق، وقال مسؤولون فنزويليون إنه عانى بعد العملية التي استمرت ست ساعات من نزيف داخلي تم إيقافه، ومن عدوى بالرئة تم علاجها.

واتفق مادورو وزعيم المعارضة أنريكي كابريليس الاثنين الماضي على إمكان تأجيل تنصيب شافيز في حال كان الرئيس لا يزال يعالج في كوبا.

وينص دستور فنزويلا على أن يقسم الرئيس اليمين أمام محكمة العدل العليا إذا لم يكن ذلك ممكنا أمام الجمعية الوطنية، ولا يحدد النص مهلة في هذه الحالة، ما يتيح إرجاء أداء القسم.

وقال كابريليس -الذي هزم أمام شافيز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي- إنه إن لم يتمكن شافيز من أداء القسم في الموعد المحدد فسيكون من الممكن تأجيل الموعد و"لن يفقد صفته رئيسا منتخبا".

وقبل أن يتوجه إلى كوبا عين شافيز للمرة الأولى منذ بدء متاعبه الصحية وريثا سياسيا له هو نائبه وزير الخارجية نيكولاس مادورو.

وأمس الجمعة تلا مادورو رسالة عيد الميلاد التي وجهها شافيز طالبا من الجيش "السهر على وحدة" الأمة. وقال إنه يحيي الجيش "لوفائه في هذه المرحلة الصعبة"، ودعا الجيش إلى "مواصلة القيام بمهمته (...) بأعلى درجات الثورية".

وبموجب القانون الفنزويلي، إذا استقال شافيز قبل تنصيبه أو اضطر "لغياب كامل" يتولى الرئاسة رئيس البرلمان ديوسدادو كابيو وتنظم الانتخابات خلال مهلة لا تتجاوز ثلاثين يوما.

وفي حال حدوث "غياب مؤقت" للرئيس، يحل محله بموجب الدستور نائب الرئيس لتسعين يوما، ويمكن للجمعية الوطنية تمديد المهلة تسعين يوما أخرى.

المصدر : وكالات