الدول الأعضاء في حلف الناتو تفتح أبوابها لاستقبال الأفغان الذين تعاونوا مع قواتها في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
قررت فرنسا استقبال "عشرات" الأفغان الذين عملوا مع قواتها في أفغانستان، متبعة بذلك السياسة التي تبنتها الولايات المتحدة، بينما ترى ألمانيا وبريطانيا أن هذا الحل يجب أن يكون استثنائيا.

فقد أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن فرنسا ستستقبل في الأسابيع المقبلة "بضع عشرات" من الأفغان الذين عملوا في القوة الفرنسية في أفغانستان منذ 11 عاما ويعد أمنهم مهددا في بلدهم.
 
وهؤلاء الأفغان الذين عملوا مترجمين على سبيل المثال سيستقبلون مع عائلاتهم على الأرض الفرنسية، بينما أنهت باريس في ديسمبر/كانون الأول سحب "قواتها القتالية" من أفغانستان حيث بقي مع ذلك 1500 جندي مكلفين خصوصا تأهيل القوات الأفغانية.
 
وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية "إن الرئيس فرنسوا هولاند شخصيا اتخذ قرار رفع عدد المعنيين بهذا القرار من 80 إلى 170 شخصا، بعد أشهر من التردد داخل الحكومة".
 
وكان العسكريون الفرنسيون يؤكدون في الماضي أن الأفغان يجب أن يساهموا في إعادة إعمار بلدهم بدلا من الهجرة إلى أوروبا.
 
وفي الولايات المتحدة، يشمل برنامج استقبال الموظفين الأفغان السابقين عددا أكبر بكثير يتناسب مع حجم القوات الأميركية التي ضمت في أوج وجودها 100 ألف عسكري وتضم اليوم حوالي 60 ألفا.
 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنه منذ العام 2007، استفاد 436 مترجما أفغانيا وعائلاتهم (الزوجة والأبناء الذين تقل أعمارهم عن 21 عاما) و534 موظفا أفغانيا آخر من برنامج خاص للتأشيرات للإقامة في الولايات المتحدة.
 
وللاستفادة من هذا البرنامج يجب أن يكون الشخص قد عمل لسنة على الأقل في الجيش أو السفارة الأميركية وحصل على توصية مكتوبة من ضابط برتبة عالية أو من السفير.
تبدو كندا التي نشرت قوات حجمها أقرب إلى حجم القوات الفرنسية (حوالي 3000 رجل) أكثر سخاء، إذ فتح برنامج خاص للهجرة أبوابه لـ800 شخص عملوا لحساب عسكرييها ودبلوماسييها

تفاوت
وتبدو كندا التي نشرت قوات حجمها أقرب إلى حجم القوات الفرنسية (حوالي 3000 رجل)، أكثر سخاء، إذ فتح برنامج خاص للهجرة أبوابه لـ800 شخص عملوا لحساب عسكرييها ودبلوماسييها.
 
أما لندن فترى العكس، إذ تؤكد أنها لا تريد التخلي عن موظفيها، لكنها تؤكد أن الاستقبال في لندن سيخصص "للحالات الاستثنائية".
 
وقال ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية أمس "عندما يكون الموظف معرضا لتهديدات فإن خياراتنا تشمل نقله إلى وظيفة أخرى. في الحالات الأكثر خطورة يمكننا السماح بنقل الشخص إلى مكان آخر في أفغانستان وفي الحالات الاستثنائية إلى بريطانيا".
 
وكتب ثلاثة مترجمين أفغان مؤخرا إلى وزارة الدفاع البريطانية طالبين الاستفادة من الحقوق نفسها التي منحت للمترجمين العراقيين وعائلاتهم الذين استقبل أكثر من 360 منهم في بريطانيا.
 
وتتبع ألمانيا سياسة أقرب إلى بريطانيا تقضي "بدراسة كل حالة خاصة" بمساعدة كتيب وضع على أساس المخاطر التي يواجهها كل أفغاني عمل مع الألمان.
 
وقال ناطق باسم وزارة الداخلية الألمانية إنه إذا كان معرضا للخطر في مكانه، يمكن مساعدته في العثور على عمل في مكان آخر بأفغانستان. ولكن "إذا كان الخطر فعليا" وأمنه ليس مضمونا في بلده، فعندها يمكن استقباله بألمانيا.
 
ويرى مراقبون أن تدفق طلبات اللجوء من الأفغان الذين عملوا مع القوات الأجنبية التي بدأت كلها انسحابها من أفغانستان يدل على فشل الغرب في هذا البلد في دحر تمرد حركة طالبان سياسيا وعسكريا.

المصدر : الفرنسية