البرنامج  الروسي لاستكشاف الفضاء مني بسلسلة من الإخفاقات (دويتشه فيلله)

وافق رئيس وزراء روسيا ديمتري مدفيدف أمس على خطة لإنفاق2.1 تريليون روبل (68.71 مليار دولار) لتطوير صناعة الفضاء الروسية في الفترة الممتدة من عام 2013 وحتى 2020 ، وذلك بعد سلسلة من الاخفاقات في هذا المجال.

وقال مدفيدف -بحسب ما نقلت عنه وكالة الإعلام الروسية الرسمية- إن حجم تمويل الصناعة الفضائية كبير، ويناهز السبعين مليار دولار، ويشمل موارد من خارج الميزانية.

وأضاف أن هذا البرنامج مصمم لضمان مرتبة روسيا، بصفتها دولة رائدة في الصناعة الفضائية، حيث سيمكنها من المشاركة بفاعلية في المشاريع المستقبلية مثل محطة الفضاء الدولية، ودراسة القمر، والمريخ، وغيرهما من الأجسام السماوية في النظام الشمسي.

وأكد أن هذا البرنامج يهدف أيضا إلى دعم القدرة الدفاعية لروسيا وتحفيز تطورها الاقتصادي والاجتماعي.

ومن جهته، قال مدير تطوير مجموعة سكولكوفو الفضائية، ديمتري بايسون إن البرنامج الحكومي يؤمّن إطار العمل لبرامج فضائية أخرى، مثل الفضاء الفدرالي، وتطوير القاعدة الفضائية، بالإضافة إلى الشق غير السري من البرنامج لتحديث الصناعة.

وأطلق الاتحاد السوفياتي السابق القمر الاصطناعي "سبوتنيك واحد" عام 1957 وكان بداية شرارة استكشاف الفضاء خلال فترة الحرب الباردة، لكن البرنامج الروسي لاستكشاف الفضاء مني بسلسلة من الإخفاقات المخزية العام الماضي.

وشملت هذه الإخفاقات مهام غير مأهولة ومنها إطلاق أقمار اصطناعية أنحى فيها خبراء في صناعة الفضاء باللائمة على سنوات من الميزانيات المحدودة وهجرة العقول المفكرة.

وخصصت روسيا حوالي مائة مليار روبل (3.3 مليار دولار) لبرامج الفضاء سنويا عامي 2010 و2011 أي أقل بكثير من المتوسط السنوي للمبلغ الذي أعلنه مدفيدف في خطته الجديدة.  

وانتقد رئيس وزراء روسيا وضع صناعة الفضاء الروسية في أغسطس/آب الماضي، قائلا إن مشاكلها تكبد موسكو الأموال وتضر بسمعتها. 

المصدر : وكالات