أعضاء مفترضون في بوكو حرام قتلهم الجيش النيجيري في كانو شمالي البلاد مارس الماضي (رويترز)

أعلن الجيش النيجيري أنه دمر مصنعا للقنابل وقتل خمسة ممن ينعتهم بالإرهابيين في منطقة مضطربة بشمال البلاد تنشط فيها جماعة بوكو حرام.

وقال المتحدث باسم الجيش في مدينة كادونا -التي تضم غالبية من المسلمين- إن جنودا كانوا يقومون بدورية تعرضوا أمس لإطلاق نار وقنابل يدوية لدى اقترابهم من المصنع فحصل اشتباك قتل فيه الأشخاص الخمسة، في حين أصيب آخران.

ووفقا للمتحدث ذاته، فقد صادر الجيش عبوات بدائية وأجهزة تفجير عن بعد وبنادق. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وقعت عدة هجمات قتل فيها مسلحون ومدنيون، وفقا لأجهزة الأمن النيجيرية.

فقد قتل مجهولون أول أمس الأربعاء سبعة أشخاص ذبحا في مايدوغوري (شمال شرقي البلاد) التي تعد معقلا لجماعة بوكو حرام، حسب مصادر أمنية وشهود.

كما قتل مسلحون الثلاثاء ستة أشخاص في كنيسة بشمال شرق البلاد أيضا خلال قداس عيد الميلاد، وفقا للجيش.

وفي السياق نفسه، قال رئيس اتحاد الصحفيين النيجيريين محمد غاربا أمس إن الجيش اعتقل صحفييْن يعملان في صحيفة الميزان التي تصدر بلغة الهاوسا، بعدما نشرت الصحيفة تقريرا عن انتهاكات مفترضة للجيش تشمل قتل عشرات المدنيين خلال عمليتين منفصلتين ضد مسلحي بوكو حرام.

وأضاف غاربا أن الصحفيين موسى محمد عوال وعلي صالح محتجزان منذ الاثنين الماضي دون أن توجه لهما أي تهمة.

المصدر : وكالات