ابن بوتو يدخل معترك السياسة بباكستان
آخر تحديث: 2012/12/27 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/27 الساعة 18:48 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/14 هـ

ابن بوتو يدخل معترك السياسة بباكستان

بيلاوال وأبوه آصف علي زرداي اليوم بتجمع لإحياء ذكرى اغتيال بينظير (الأوروبية)

يبدأ بيلاوال زرداري الابن الوحيد لرئيسة الوزراء الباكستانية الراحلة بينظير بوتو والبالغ من العمر 24 عاما العمل السياسي الخميس خلال تجمع كبير ينظم لإحياء الذكرى الخامسة لاغتيال والدته.

وقد شارك بيلاوال والمئات من الشخصيات العامة وكبار المسؤولين ومنهم والده الرئيس الحالي آصف علي زرداري في مراسم إحياء ذكرى اغتيال بوتو التي قتلت في هجوم بالقنابل والأسلحة النارية أثناء حملتها الانتخابية عام 2007.

ويأتي دخول بيلاوال إلى معترك السياسة ضمن مساعي حزب الشعب الباكستاني الذي يرأس الائتلاف الحاكم والذي أسسه ذو الفقار علي بوتو والد بينظير إلى ترشيح جيل ثالث من العائلة.

ويشغل بيلاوال زرداري -الذي تلقى تعليمه في أوكسفورد- حاليا رئيس الحزب، وهو منصب فخري منذ أن تم تعيينه فيه بعد وفاة والدته.

ولا يمكن لوالد بيلاوال أن يرأس الحزب بالانتخابات المرتقبة الربيع المقبل لأن الدستور ينص على أن رئيس الدولة يجب أن يكون حياديا بهذه المسألة. وبالتالي فإن ذكرى اغتيال بينظير ستكون مناسبة لدخول نجلها معترك السياسة، كما أكدت الصحافة ومحللون محليون.

وقال رئيس الوزراء راجا برويز أشرف "سيثبت بيلاوال زرداري متبعا خطى أجيال أنه يمثل نقطة تحول مهمة للديمقراطية والسياسة".

وقال حسن عسكري المتخصص في الشؤون الباكستانية لوكالة الأنباء الفرنسية "يبدو أن إحياء الذكرى سيكون مناسبة لإطلاق مسيرة بيلاوال زرداري السياسية رسميا".

وأضاف أن "بيلاوال يمثل قيمة رمزية في عائلة بوتو، ويريد زرداري الاستفادة من هذه الرمزية" في الانتخابات المقبلة.

ولا يمكن لبيلاوال نظريا الترشح لمنصب نائب إذا جرت الانتخابات فعليا في الربيع لأن الحد الأدنى لعمر أي مرشح يجب أن يكون 25 عاما.

لكن بإمكانه -كما يرى مراقبون- لم شمل القاعدة التقليدية للحزب ومحاولة تجسيد "التغيير من الداخل" خلال هذه الانتخابات التي تعتبر حاسمة بالنسبة للديمقراطية في باكستان والذي شهد الإطاحة بثلاث حكومات مدنية في انقلابات منذ تأسيسه عام 1947.

وسبق أن اتهم بيلاوال في هذه القضية الرئيس السابق برويز مشرف الذي وجه بدوره أصابع الاتهام إلى حركة طالبان باكستان التي نفت الاتهامات.

يُشار إلى أن بينظير كانت رئيسة وزراء باكستان مرتين (1988 حتى 1990 ومن 1993 حتى 1996) وتم اغتيالها في 27 ديسمبر/كانون الأول 2007 بعد تجمع سياسي في روالبندي بعيد عودتها من المنفى وعشية إجراء الانتخابات.

المصدر : وكالات

التعليقات