بقايا طائرة أنتونوف روسية تحطمت في أكتوبر الماضي في ولاية شمال كردفان السودانية (رويترز)


لقي 27 شخصا بينهم مسؤول كبير في حرس الحدود الكازاخستاني حتفهم اليوم الثلاثاء عندما تحطمت طائرة عسكرية روسية الصنع جنوبي البلاد.

وقال جهاز الأمن الوطني إن الطائرة التابعة له -وهي من طراز "أنتونوف 72"- كانت في طريقها إلى مدينة شمكينت في جنوب البلاد قادمة من العاصمة أستانة، وتحطمت لدى محاولتها الهبوط مما أدى إلى احتراقها تماما.

وكان على متن الطائرة المنكوبة عشرون عسكريا من قوة حرس الحدود بينهم قائد القوة بالوكالة تورجان بيك ستامبيكوف، بالإضافة إلى أفراد طاقمها السبعة، وفقا لوكالات أنباء روسية.

وقالت قناة تلفزيونية كزاخستانية إن الطائرة هوت إلى الأرض بينما كانت على ارتفاع 800 متر في ظل أحوال جوية سيئة، في حين قال جهاز الأمن الوطني إن تحقيقا فُتح لتحديد أسباب تحطم الطائرة.

ونقلت القناة ذاتها عن أحد الشهود أنه سمع انفجارا، وانتقل بعد ذلك إلى موقع الحادثة حيث شاهد أشلاء وبقايا أزياء العسكريين بينما كانت النار تلتهم الطائرة.

تجدر الإشارة إلى أن طائرات أنتونوف الروسية الصنع تعرضت لحوادث كثيرة في روسيا ودول الاتحاد السوفياتي السابق، وفي مناطق أخرى من العالم. ومن أحدث الكوارث في هذا المجال تحطم طائرة من طراز أنتونوف 12 في ولاية شمال كردفان السودانية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : وكالات