الشرطة استخدمت الغازات المسيلة للدموع والعصي وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين (الفرنسية)
أصيب عشرات المتظاهرين وعناصر الشرطة الهندية بجروح خلال مظاهرة اليوم الأحد في العاصمة الهندية نيودلهي شارك فيها آلاف الأشخاص مطالبين بالعدالة لطالبة جامعية تعرضت للاغتصاب على متن حافلة في العاصمة.

وبثت قنوات تلفزة هندية صوراً مباشرة من وسط نيودلهي وتحديداً قرب بوابة الهند، لمتظاهرين يرشقون بالحجارة عناصر الشرطة الذين ردوا بإطلاق قنابل مسيلة للدموع وباستخدام خراطيم المياه لتفريقهم من دون جدوى.

وقالت وسائل إعلام هندية إن الآلاف من طلاب المدارس والجامعات احتشدوا قرب بوابة الهند وفيجاي تشوك بوسط نيودلهي، منذ الصباح مطالبين بالعدالة لضحية الاغتصاب والإعدام للمغتصبين.

واستخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع والعصي وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين الذين انتشروا ضمن مساحة أوسع وتسلقوا أعمدة الإعلانات حاملين لافتات منددة بالجريمة والمطالبة بالاقتصاص من المرتكبين.

وقالت مصادر في المستشفيات إن حوالي ثلاثين متظاهراً نقلوا للعلاج بعد إصابتهم بجروح ورضوض وحالات اختناق خلال تفريق الشرطة لهم، وقالت الشرطة إن 37 من عناصرها أصيبوا بجروح.

وطلبت الشرطة أمس السبت إيقاف المترو الذي يصل إلى وسط العاصمة لتخفيف تدفق المتظاهرين.

وزارت مجموعة من المتظاهرين رئيسة المؤتمر الوطني الهندي الحاكم سونيا غاندي والمسؤول عن جناح الشبيبة في الحزب اللذين وعدا بالعمل على الإسراع في تحقيق العدالة في قضية الطالبة.

وقال المتظاهرون الذين شاركوا في اللقاء الذي دام تسعين دقيقة إن المظاهرات لن تتوقف ولكنهم دعوا إلى الهدوء.

وكانت الفتاة وهي طالبة جامعية تدرس العلاج الفيزيائي في جامعة بنيودلهي استقلت حافلة خاصة ليل الأحد الماضي مع صديقها بعد مشاهدتهما فيلماً في السينما وتعرضت للاغتصاب أثناء سير الحافلة من عدة أشخاص وللضرب المبرح كما تعرض صديقها للضرب وتم رميهما من الحافلة.

ولا تزال الفتاة في المستشفى بعد خضوعها لعدة عمليات، وقال الأطباء اليوم الأحد إن وضعها لا يزال حرجاً وإنه سيتم إخضاعها لفحوص طبية، إلاّ أنهم أكدوا أن وضعها النفسي معقّد ولكنها متفائلة بمستقبلها.

وقد اعتقلت الشرطة أربعة من المشتبه فيهم الستة بينهم السائق وشقيقه, وأمر قاضي مدينة نيودلهي نامريتا أغاروال بحبس المشتبه فيهم احتياطياً لمدة خمسة أيام.

المصدر : يو بي آي