نتنياهو: إيران أولويتي بولايتي القادمة
آخر تحديث: 2012/12/23 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/10 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يطالب الأمن بحماية المواطنين في المحافظات التي يسيطر عليها إقليم كردستان
آخر تحديث: 2012/12/23 الساعة 14:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/10 هـ

نتنياهو: إيران أولويتي بولايتي القادمة

بنيامين نتنياهو لام محمود عباس لغياب محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين (الفرنسية)

قال رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو بمقابلة صحفية أمس إن ما سماه التهديد النووي الإيراني ضد إسرائيل سيكون القضية الرئيسية لحكومته إذا أعيد انتخابه بعد شهر، ورحب بترشيح صديقه الشخصي جون كيري لمنصب وزير خارجية أميركا واصفا إياه بأنه شخص "معروف بدعمه لأمن إسرائيل".

وفي مقابلة مسجلة مع القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي قال نتنياهو "أقول إن منع إيران من أن تصبح قوة نووية هو الهدف الرئيسي في فترة ولايتي التالية إذا حصلت على ثقة الناخبين"، في إشارة إلى الانتخابات التي ستجرى في 22 يناير/كانون الثاني القادم.

وأضاف أنه لا يمر يوم لا يتحدث فيه مع زعماء أجانب بشأن إيران، وعلق قائلا "هذا هو الحال وسيبقى هكذا".

وفي خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ67 في سبتمبر/أيلول الماضي طالب نتنياهو بوضع خطّ أحمر واضح لإيران بشأن برنامجها النووي، وقال إن الولايات المتحدة وإسرائيل يمكنهما رسم طريق مشترك لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

"صديقي كيري"
ومن جهة أخرى هنأ بنيامين نتنياهو في بيان أمس جون كيري بترشيحه لمنصب وزير الخارجية الأميركي، وقال "إن كيري يتمتع بخبرة عالية ومعروف بدعمه لأمن إسرائيل".

وأشار نتنياهو -الذي أصاب الفتور علاقته مع الرئيس الأميركي باراك أوباما- إلى علاقته الشخصية الطيبة بكيري، وقال "أنا وجون كيري صديقان منذ عدة سنوات وأقدر كثيرا زيارته لي منذ نصف عام بعد وفاة والدي لتعزيتي"، وأضاف أنه يتطلع إلى التعاون مع كيري.

غير أن نتنياهو قد يرى أن كيري لا يختلف عن وزيرة الخارجية الأميركية الحالية هيلاري كلينتون في انتقاده لسياسة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، حيث قال كيري خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ "عندما تزيد المستوطنات الجديدة فإن ذلك يقوض إمكانية التوصل لحل قائم على أساس دولتين".

ويتمسك نتنياهو بالمشاريع الاستيطانية رغم الانتقادات الدولية، وتساءل في الحوار الذي أجرته معه القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي "ما هو المستقبل الذي ينتظر الإسرائيليين إذا لم نستطع البناء في  مستوطنتي جيلو ورامات شلومو؟".

وألقى نتنياهو باللائمة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس لغياب محادثات سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال الأعوام الماضية، وقال إنه رفض التفاوض إلا إذا قبلت إسرائيل شروطا مسبقة من بينها تجميد الاستيطان، بينما على النقيض -يضيف نتنياهو- "لم يكن مطلب إسرائيل أن يعترف الفلسطينيون بإسرائيل دولة يهودية شرطا مسبقا لبدء المفاوضات بل شرطا لإنهاء المفاوضات".

وعن منح الجمعية العامة للأمم المتحدة فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، اعتبر نتنياهو أن إقدام الفلسطينيين على هذه الخطوة وتجنبهم الدخول في مفاوضات مع إسرائيل "مزق بكل بساطة جميع الاتفاقيات معنا"، وأضاف أنه حذر سابقا من أن إسرائيل لن ترد بأن تقف "مكتوفة الأيدي".   

المصدر : وكالات

التعليقات