طالبان تطالب بتعديل الدستور الأفغاني
آخر تحديث: 2012/12/23 الساعة 06:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/23 الساعة 06:11 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/10 هـ

طالبان تطالب بتعديل الدستور الأفغاني

طالبان تريد تعديل الدستور بحيث يتماشى بالكامل مع الشريعة الإسلامية (الجزيرة-أرشيف)

طالبت حركة طالبان بتعديل الدستور الأفغاني بحيث يتماشى بالكامل مع الشريعة الإسلامية، فيما أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أمس السبت أن جنديا جورجياً فُقد، وقد بدأت عملية بحث عنه سعيا للعثور عليه وإنقاذه.

وقالت الحركة -في إعلان عقب اجتماع مع الأطراف السياسية الأخرى بأفغانستان في ضاحية بشمال باريس- إن الدستور الأفغاني الحالي لا قيمة له لديها، لأنه صيغ في ظل طائرات بي 52 الحربية ومن وصفتهم بالمحتلين.

وأضافت الحركة أن الإمارة الإسلامية -حسبما كانت تسمي أفغانستان في أثناء حكمها (1996-2001)- "تحتاج إلى دستور يستند إلى الأسس المقدسة للإسلام والمصلحة الوطنية والإنجازات التاريخية والعدالة الاجتماعية"، مشددة على ضرورة ألا تكون أي مادة مخالفة للأحكام الإسلامية.

وشاركت حركة طالبان للمرة الأولى في اجتماع غير مسبوق لأطراف النزاع الأفغاني انعقد الخميس والجمعة قرب شانتيي شمال باريس، لإجراء محادثات غير رسمية حول مستقبل عملية السلام في أفغانستان.

وشارك في اللقاء ممثلون لحكومة الرئيس حامد كرزاي والمعارضة السياسية وطالبان والحزب الإسلامي الذي يعتبر الحركة المسلحة الثانية الأهم بعد طالبان.

ويهدف هذا الاجتماع إلى تسريع وتيرة الجهود لإقناع طالبان ومعارضين آخرين للرئيس كرزاي بالجلوس إلى طاولة المفاوضات، لتحديد كيفية حكم أفغانستان بعد انسحاب القوات الغربية مع نهاية 2014.

وأعدت حكومة كرزاي خريطة طريق لإعادة إرساء السلام تسعى لإقناع طالبان ومجموعات أخرى من المسلحين بالموافقة على وقف لإطلاق النار بهدف المشاركة في إرساء الديمقراطية الناشئة.

وخطت إدارة كرزاي خطوة أولى في هذا السياق تمثلت في ضمان الإفراج عن قادة طالبان المعتقلين في باكستان المجاورة.

لكن طالبان أكدت في إعلانها أن "المحتلين وأصدقاءهم لا يملكون خريطة طريق واضحة لإعادة إرساء السلام".

وحتى الآن، رفضت طالبان التفاوض مع الحكومة الأفغانية التي يعتبرون أنها دمية في يد الولايات المتحدة. وتوقفت المفاوضات مع المسؤولين الأميركيين في مارس/آذار الماضي.

الناتو بدأ عملية بحث للعثور على الجندي الجورجي المفقود (الفرنسية)
فقدان جندي
ميدانيا أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أمس السبت أن جنديا جورجياً ضمن القوات التي يقودها الحلف في أفغانستان فُقد قبل ثلاثة أيام.

وأكد متحدث باسم قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها الحلف أن عملية بحث عنه سعيا للعثور عليه وإنقاذه، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل بشأن هوية الجندي المفقود.

وأكدت وزارة الدفاع الجورجية فقدان أحد جنودها في أفغانستان.


يشار إلى أن جورجيا لها أكثر من 1500 جندي في أفغانستان، يتمركز معظمهم في ولاية هلمند.
يذكر أن جنديا بريطانياً فقد قبل عام في ولاية هلمند، وقتل في وقت لاحق في تبادل لإطلاق النار بين عناصر حركة طالبان وقوات الحلف. وتحتجز طالبان جنديا أميركيا يدعى بوي برجدال منذ عام 2009.
المصدر : وكالات

التعليقات