موسكو تطالب جوبا بتحقيق حول إسقاط مروحية
آخر تحديث: 2012/12/22 الساعة 19:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/22 الساعة 19:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/9 هـ

موسكو تطالب جوبا بتحقيق حول إسقاط مروحية

المروحية كانت تقل طاقما من أربعة روس وأسقطت خلال مهمة استطلاعية في جونقلي (رويترز-أرشيف)

طالبت روسيا اليوم السبت جنوب السودان بمعاقبة المسؤولين عن إسقاط مروحية تابعة للأمم المتحدة بولاية جونقلي المضطربة، مما أسفر عن مقتل طاقمها المؤلف من أربعة روس، ودعتها لاتخاذ خطوات تكفل عدم تكرار مثل هذه الحوادث.

تشكلت البعثة الأممية في جنوب السودان بعد انفصال الجنوب عن السودان في يوليو/تموز 2011 بعد ستة أشهر من استفتاء أجري بموجب اتفاق السلام الموقع عام 2005 الذي أنهى حربا طويلة بين شمال السودان وجنوبه

وقال بيان صادر عن الخارجية الروسية إن "الحادث المأساوي" الذي وقع أمس الجمعة يؤكد ضرورة توفير الأمن لبعثات حفظ السلام الأممية، ودعا حكومة جنوب السودان لإجراء تحقيق واف بالحادث ومعاقبة المسؤولين واتخاذ جميع الإجراءات التي تكفل عدم تكراره.

وذكر البيان أن إسقاط الطائرة يثير "قضية ضمان أمن بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة" وطالب الدول المضيفة بأن "تأخذ الأمر ببالغ الجدية".

وذكر مصدر من الأمم المتحدة أنه تم إسقاط مروحية من طراز (أم آي 8) مملوكة لشركة نيزنيفارتوفسكافيا التي تعمل بموجب عقد أممي، وذلك أثناء قيامها بمهمة استطلاعية بمنطقة يخوض فيها جيش جنوب السودان حربا ضد متمردين يقودهم ديفيد ياو ياو.

ويقود ياو ياو -وهو طالب لاهوت سابق- مليشيا تحارب الحكومة التي تتهم الخرطوم بدعمها، وهو ما تنفيه الخرطوم.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة الهجوم على الطائرة التي "كانت تحمل علامة الأمم المتحدة بوضوح" وطالب حكومة جنوب السودان بفتح تحقيق فوري ومحاسبة المسؤولين عن هذا العمل.

كما دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون جنوب السودان إلى التعاون التام في التحقيق حول الحادث، وقدمت تعازيها إلى البعثة الأممية وعائلات الضحايا.

وكانت البعثة الأممية بجنوب السودان قد شكلت بعد انفصال الجنوب عن السودان في يوليو/ تموز 2011 بعد ستة أشهر من استفتاء أجري بموجب اتفاق السلام الموقع عام 2005 الذي أنهى حربا طويلة بين شمال السودان وجنوبه. 

أقوير اعترف بإسقاط الطائرة عن طريق الخطأ معربا عن أسفه (الأوروبية)

اعتراف جنوبي
ورغم نفي جيش جنوب السودان إسقاط الطائرة في البداية، فإنه أعلن لاحقا أنه ظن على سبيل الخطأ أنها طائرة سودانية لإمداد المتمردين، وأبدى أسفه على الحادث.

وأعرب المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير عن أسفه بسبب الحادث، وأضاف أن "وحدة للمدفعية رصدت طائرة تهبط بمنطقة تنشط فيها قوات ياو ياو، وسألنا بعثة الأمم المتحدة عما إذا كانت لهم أي رحلات بالمنطقة لكنهم نفوا ففتح الجيش النار لأنه اعتقد أنها طائرة معادية تمد ياو ياو بالأسلحة".

وفي وقت سابق من العام الجاري قالت روسيا إنها ستسحب مروحياتها وأفرادها العاملين ضمن البعثة الأممية في جنوب السودان، بعد أن حذرت من الهجمات التي تستهدف المروحيات التابعة للمنظمة الدولية هناك.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، قال جيش جنوب السودان إن جنوده أطلقوا النار على زورق عسكري تابع له فأغرقوه في منطقة نائية بعدما اعتقدوا خطأ أنه معاد مما أسفر عن مقتل عشرة جنود.

المصدر : وكالات

التعليقات