قتلى بهجوم لطالبان باكستان بينهم وزير
آخر تحديث: 2012/12/22 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/22 الساعة 21:39 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/8 هـ

قتلى بهجوم لطالبان باكستان بينهم وزير

أطباء ومسعفون أثناء محاولتهم إنقاذ حياة الوزير بشير بلور(الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة في باكستان إن ثمانية أشخاص بينهم وزير محلي قتلوا بينما جرح أكثر من عشرين آخرين في هجوم استهدف تجمعا انتخابيا بمدينة بيشاور بشمال غرب البلاد، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه.

وأوضح المراسل أن شخصا فجر نفسه في تجمع  لحزب عوامي القومي الذي يقود الحكومة المحلية بإقليم خيبر الواقع شمال غرب باكستان مما أدى إلى مقتل الوزير بشير بلور الذي يشغل منصب وزير بحكومة الإقليم وجرح عدد كبير من قادة ومسؤولي الحزب.

وأفادت مصادر بالشرطة بأن ذلك الرجل تسلل بعد ظهر السبت إلى مقر سكني كان يجري فيه تجمع سياسي لرابطة عوامي، الحزب العلماني الحاكم بالإقليم، مشيرة إلى أن حوالي مائة شخص بينهم كبار القادة المحليين بالحزب ووزراء كانوا يحضرون التجمع.

وفجر الرجل حزامه الناسف في ذروة التجمع السياسي، مما أسفر عن إصابة "كبير الوزراء" بشير بلور (69 عاما) بجروح بالغة نقل إثرها إلى المستشفى حيث ما لبث أن فارق الحياة.

بدوره أكد مستشفى لايدي ريدينغ في بيشاور أن ثمانية أشخاص قتلوا في التفجير أحدهم الوزير بلور، مضيفا في بيان أن الهجوم أسفر أيضا عن 18 جريحا.

وقال الطبيب بالمستشفى إرشاد جاويد لوكالة الصحافة الفرنسية إن الوزير بلور "أصيب في الصدر والمعدة. لقد بذلنا كل ما في استطاعتنا لإنقاذ حياته ولكنه توفي".

وبلور معارض شرس لحركة طالبان باكستان ولقبه "كبير الوزراء" يعني أنه المسؤول الثاني بحكومة الإقليم أي بمثابة نائب رئيس الحكومة.

وأوضح مراسل الجزيرة أن متحدثا باسم طالبان باكستان تبنى في اتصال هاتفي مع الجزيرة مسؤولية الحركة عن تنفيذ هذا الهجوم. 

من جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحركة إحسان الله إحسان تأكيده أن المستهدف بالهجوم كان الوزير بلور انتقاما لمقتل أحد قادتها.

وقال إحسان الله "نتبنى مسؤولية اغتيال بشير أحمد بلور. إنه انتقام لشيخنا الكبير نسيب خان".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات