أون أكد على إطلاق مزيد من الأقمار الاصطناعية لتطوير علوم التقنية والاقتصاد (الفرنسية)

دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى إطلاق المزيد من الأقمار الاصطناعية والصواريخ بعد نجاح بلاده في إرسال قمر اصطناعي إلى المدار هذا الشهر، وسط تنديد دولي وتلويح بتدابير ضد بيونغ يانغ.

وجاء ذلك في كلمة ألقاها يوم الجمعة خلال مأدبة لتكريم العلماء والفنيين وغيرهم الذين ساهموا في إطلاق صاروخ طويل المدى في 12 ديسمبر/كانون الأول الجاري ووضع القمر الاصطناعي كوانغ ميونغ سونغ 2-3 في المدار.

وكشفت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن أن أون قال إنه يتعين على بلاده تطوير وإطلاق المزيد من الأقمار الاصطناعية، بما في ذلك أقمار الاتصالات والصواريخ الحاملة بقدرة أكبر "بنفس الروح والقدرة على التحمل التي أطلقتم بها بنجاح القمر الاصطناعي كوانغ ميونغ سونغ 2-3".

وكان أون الذي أشرف بنفسه على إطلاق القمر الاصطناعي قد أكد أيضا في وقت سابق على ضرورة إطلاق المزيد من الاقمار الاصطناعية من أجل تطوير علوم التقنية والاقتصاد.

إطلاق القمر الاصطناعي أثار انتقادات وإدانات دولية (الفرنسية-أرشيف)

إدانات وانتقادات
وبينما تؤكد بيونغ يانغ على سلمية أغراض عمليات الإطلاق، فإن هذه الخطوة لاقت إدانات دولية وانتقادات باعتبارها تجارب على تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

فقد أدان مجلس الأمن الدولي إطلاق كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى واعتبره انتهاكا لحظر استخدام تكنولوجيا الصواريخ البالستية، وأكد أنه يعتزم مناقشة "التدابير المناسبة" ضد كوريا الشمالية.

يشار إلى أن قرارات الأمم المتحدة تحظر على الدولة الشيوعية إجراء أي تجارب على تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

وجاءت آخر الانتقادات من الجارة كوريا الجنوبية التي قالت زعيمتها الجديدة بارك غيون هاي إن "إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ طويل المدى يظهر مدى خطورة الواقع الأمني الذي نواجهه".

وأضافت في مؤتمر صحفي يوم الخميس أن عملية الإطلاق تظهر أن الأمن مصدر قلق رئيس في شمال شرق آسيا، وتعهدت بالعمل مع شركاء إقليميين من أجل تعزيز السلام.

المصدر : وكالات