مجلس الأمن دعا إلى إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية بمالي قبل أبريل/نيسان المقبل (الفرنسية-أرشيف)

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الحكومة الانتقالية في مالي على تنظيم انتخابات حرة في أقرب فرصة، وذلك ضمن التحضيرات الجارية لتدخل قوة دولية لإنهاء سيطرة جماعات مسلحة على شمال مالي منذ مارس/آذار الماضي.

وجاءت دعوة الأمين العام الأممي خلال مباحثات أجراها مع وزير خارجية مالي تيمان كوليبالي بشأن المعاناة المتزايدة لشعب مالي، وكان مجلس الأمن الدولي وافق أول أمس على نشر قوة أفريقية لمواجهة المجموعات التي تسيطر على شمال البلاد.

وذكر بيان للأمم المتحدة أن الأمين العام استغل فرصة اجتماعه مع كوليبالي ليطلب من كافة الفرقاء في مالي "الإسراع بوضع خريطة طريق وتطبيقها من أجل تنظيم انتخابات حرة ونزيهة وشفافة في أقرب فرصة".

ودعا مجلس الأمن في قراره الأخير إلى إعداد خريطة طريق للمرحلة الانتقالية من خلال حوار سياسي واسع ومتفتح، وإلى إعادة النظام الدستوري والوحدة الوطنية بشكل تام من خلال إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية ذات مصداقية في ظروف سلمية قبل نهاية أبريل/نيسان المقبل.

شكوك وقلق
من جانب آخر، أعرب بان عن شكوكه بشأن التدخل العسكري الأفريقي في شمال مالي، مشددا على ضرورة تركيز الجهود للتوصل إلى حل سياسي لإنهاء استحواذ المجموعات التابعة للقاعدة على شمال مالي.

وتحدث المسؤول الأممي ودول غربية عن قلق بشأن تدخل العسكريين في عمل الحكومة المالية، بعد أن قاموا بانقلاب أدخل البلاد في فوضى وأتاح سيطرة جماعات مسلحة على شمال البلاد.

المصدر : الفرنسية