الحرس الثوري الذي يتبع له فيلق القدس متهم أميركيا وغربيا برعاية ما يسمى الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
أدرجت كندا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في قائمتها للمنظمات الإرهابية، وذلك بسبب ما قالت إنه تورط له في تسليح منظمات متطرفة بينها حركتا طالبان الأفغانية والمقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية وحزب الله اللبناني.

وقال وزير الأمن العام الكندي فيك توز في بيان إن "الحكومة الكندية ولأسباب مبدئية، اتخذت قرار إضافة فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية إلى قائمة" الكيانات الإرهابية المشمولة بالقانون الجنائي الكندي.

وبحسب محللين غربيين فإن فيلق القدس هو الوحدة المسؤولة عن جميع العمليات الخارجية للحرس الثوري، سواء أكانت سرية أم علنية. ويبلغ عدد هذه القوة آلاف الرجال، وتنشط خصوصا في الشرق الأوسط.

واتهم الوزير الكندي في بيانه فيلق القدس "بتصدير الثورة الإيرانية بأساليب شتى، ولا سيما عبر تسهيل العمليات الإرهابية".

وأضاف البيان أن "فيلق القدس يقدم أسلحة ومالا وتدريبا شبه عسكري لمجموعات متطرفة، بينها حركة طالبان وحزب الله اللبناني وحركتا حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتان والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة".

في المقابل سحبت كندا من قائمتها للمنظمات الإرهابية منظمة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة، بعدما سبقها إلى هذه الخطوة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وكان الحرس الثوري الإيراني وذراعه فيلق القدس قد تعرضا عام 2007 لأوسع عقوبات أميركية، تلتها عقوبات أخرى من قبل واشنطن وأوروبا بسبب اتهامه بدعم ما يسمى منظمات إرهابية، فضلا عن الاشتباه بدوره في قمع المعارضة السورية المسلحة.

المصدر : الفرنسية