أجهزة الأمن الأميركية تقول إنها تواصل مكافحة ما تسميه الإرهاب (الأوروبية-أرشيف)
كشف مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي في ولاية فلوريدا عن اعتقال أخويْن باكستانييْن بتهمة "التآمر لتنفيذ تفجيرات على الأراضي الأميركية وتوفير دعم مادي لإرهابيين".

وأوضحت شبكة (آي بي سي) الأميركية أن عملاء من مكتب التحقيقات الفدرالي اعتقلوا رئيس علم غازي (20 سنة) وأخاه شهرياء علم غازي (30 سنة) في فورت لودردايل, حيث قال المدعون العامون إن الأخوين وضعا مخططاً يعود إلى يوليو/تموز 2011 عندما بدآ التآمر لتوفير دعم وموارد، مثل المال والممتلكات وأجهزة الاتصال ووسائل نقل وعناصر، بغرض تنفيذ تفجيرات في مكان لم يكشف عنه بالولايات المتحدة.

وقال مسؤول أمني إن الأولوية لدى (إف بي آي) هي محاربة الإرهاب "ونحن مستمرون في العمل مع شركائنا لحماية أميركا وشعبها من الأذى". وشدد على أن توقيف الرجلين ليس إدانة لمجتمع أو دين معين "بل لشخصين تآمرا لتوفير دعم مادي لإرهابيين ولاستخدام سلاح دمار شامل".

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن الرجلين باكستانيان وسوف يمثلان أمام محكمة فدرالية، بينما حدد موعد محاكمتهما في 7 ديسمبر/كانون الأول, حيث يواجهان عقوبة السجن المؤبد في حالة الإدانة.

يُشار إلى أن البنغالي قاضي محمد رضوان أحسن نفيس، الذي اعتقل مؤخرا بتهمة التخطيط لتفجير مبنى بنك الاحتياطي الفدرالي في نيويورك، دفع قبل أيام ببراءته من كل تهم "الإرهاب" الموجهة إليه.

ورفض نفيس (21 سنة ) حينما مثل أمام القاضي كارول باغلي أمون بمحكمة فدرالية في بروكلين، الاعتراف بذنبه في تهم "محاولة استخدام سلاح دمار شامل والسعي لتأمين دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية". وقد أمر القاضي بالاستمرار في توقيف نفيس الذي يواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حالة ثبوت التهم الموجهة إليه.

وكانت مصادر أمنية أميركية قد قالت إن نفيس كان يحلم بتدمير أميركا، وفكّر باستهداف الرئيس باراك أوباما شخصياً، حيث قال عند اكتشاف الشرطة لمخططاته إنه استلهم أفكاره من تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات