قوات أميركية خاصة قتلت أسامة بن لادن عام 2011 بعد ملاحقة دامت سنوات عدة (الفرنسية-أرشيف)
قال رئيس مكتب مكافحة "الإرهاب" في وزارة الخارجية الأميركية دانيل بنجامين إن بلاده "أزالت أكثر من 20 من كبار قياديي تنظيم القاعدة المتمركزين في أفغانستان وباكستان من ساحة المعركة منذ تولى الرئيس باراك أوباما منصبه".

وأضاف بنجامين "عندما أصبح أوباما رئيسا للولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني 2009 كان التنظيم الأساسي للقاعدة الذي كان يقوده في ذلك الوقت أسامة بن لادن تنظيما هائلا وخطيرا، وعلى النقيض من ذلك فإن القاعدة في نهاية 2012 ضعفت قوتها بشكل جدي".

وأشار بنجامين -الذي كان يتحدث الثلاثاء في اجتماع لمركز سابان لسياسة الشرق الأوسط التابع لمؤسسة بروكينغز- بشكل خاص إلى الغارة التي شنتها وحدة من القوات الأميركية الخاصة وقتلت فيها بن لادن في مخبئه في باكستان في مايو/أيار 2011.
 
وقال "لقد أزلنا أكثر من 20 من كبار قياديي القاعدة الثلاثين على مدى الأعوام الأربعة الماضية، وباختصار فإن الهيكل الأساسي للقاعدة على الطريق نحو الهزيمة".
 
وفي إشارة إلى تنظيم القاعدة بجزيرة العرب في اليمن وحركة الشباب المجاهدين في الصومال، قال المسؤول الأميركي "الفرعان الأكثر خطورة في حين أنهما ما زالا يشكلان تهديدات خطيرة إلا أنهما منيا بأسوأ انتكاساتهما في سنوات".

وكان وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا قد أكد الشهر الماضي أن محاربة تنظيم القاعدة ستظل المهمة الرئيسية لبلاده في السنوات القادمة، محذرا من أن مقاتلي التنظيم يحاولون شن هجمات جديدة في أفغانستان، في حين قال محامي وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن الحرب على القاعدة لا ينبغي النظر إليها على أنها صراع بلا نهاية.

المصدر : رويترز