أحد الأطفال الذين هاجمهم رجلا تأثر نفسيا بشائعات يوم القيامة (الفرنسية)

اعتقلت السلطات الصينية 93 شخصا بتهمة نشر شائعات عن يوم القيامة، كما ألقت القبض على رجل أصاب 23 طفلا بجروح في إحدى المدارس بعدما تأثر نفسيا بهذه الشائعات.

وأفادت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) أن الأشخاص الـ93 من سبعة أقاليم، ومن بينهم أعضاء في طائفة "الإله القدير" الدينية المحظورة، وأوضحت أنهم اعتقلوا بسبب توزيع منشورات عن نهاية العالم.

ونقلت الوكالة عن مكتب الأمن العام لمدينة شينينغ عاصمة إقليم شنغهاي في جنوب غرب البلاد، أن أعضاء الطائفة الدينية تبنوا مؤخرا سيناريو يوم القيامة لدى المايا للتنبؤ بأن الشمس لن تشرق، وأن الكهرباء ستتوقف عن العمل لمدة ثلاثة أيام بدءا من 21 ديسمبر/كانون الثاني الجاري.

وشنت الصين حملة على هذه الطائفة الدينية التي دعت أيضا إلى شن معركة حاسمة للقضاء على الحزب الشيوعي الحاكم الذي أسمته "التنين الأحمر". ولا يسمح الحزب بأي تحد لحكمه، ويحرص بشدة على الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي، لكنه يكافح للسيطرة على الشائعات التي غالبا ما تنتشر بسرعة على الإنترنت.

وفي تقرير منفصل قالت شينخوا إن الشرطة في إقليم خنان اعتقلت رجلا يدعى مين يونغ جون بعدما هاجم بسكين 23 طفلا في مدرسة ابتدائية وامرأة في منزلها القريب من المدرسة فأصابهم بجروح.

وأضافت الوكالة "توصل تحقيق الشرطة المبدئي إلى أن مين الذي يعاني مرض الصرع منذ فترة طويلة، تأثر نفسيا بشكل قوي بالشائعات عن نهاية العالم المنتظرة والتي استمدت من نبوءة قديمة". وأوضحت أنه ألقي القبض عليه بتهمة الاشتباه في تعريض الأمن العام للخطر.

المصدر : رويترز