أوباما يبحث التصدي لإطلاق النار العشوائي
آخر تحديث: 2012/12/18 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/18 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/5 هـ

أوباما يبحث التصدي لإطلاق النار العشوائي

حادثة إطلاق النار في مدرسة نيو تاون بولاية كونيتيكت أثارت رعبا وقلقا من تكرارها (الأوروبية)
 
اجتمع الرئيس الأميركي باراك أوباما مع نائبه جو بايدن وثلاثة وزراء بحكومته بغرض مناقشة الإجراءات الواجب اتخاذها، بعد إطلاق نار في مدرسة ابتدائية بمدينة نيو تاون في ولاية كونيتيكت والتي راح ضحيتها 26 شخصاً بينهم عشرون طفلا.
 
وذكر مسؤول بالبيت الأبيض أن أوباما أجرى مناقشات مع كبار معاونيه ومع وزراء التعليم أرني دانكان والعدل إيريك هولدر والصحة والخدمات الإنسانية كاثلين سيبليوس.
 
وقال أوباما إنه يؤيد إجراءات للتصدي لحوادث إطلاق الرصاص العشوائي، لكن البيت الأبيض لم يعلن حتى الآن أي خطوات، مع تقديم الديمقراطيين مقترحات بإعادة تفعيل حظر على الأسلحة  الهجومية انتهى سريانه عام 2004.
 
حظر أسلحة
وينص اقتراح قانون أعلنته السناتورة دايان فاينشتاين على حظر بيع ونقل وتصنيع واستيراد مائة نوع من الأسلحة الهجومية، وتشمل اللائحة بنادق ومسدسات نصف آلية.

كما يتضمن النص الذي سيعرض في اليوم الأول من الدورة المقبلة للكونغرس يوم 3 يناير/كانون الثاني المقبل، منع استخدام المشط الذي يحتوي على أكثر من عشر رصاصات، كما قالت السناتورة في بيان.

ومع ذلك فإن فرض تمرير اقتراح القانون هذا يتوقف على الدعم الذي سيقدمه النواب المقربون من مجموعة الضغط التي تشكلها شركات تصنيع الأسلحة، وخصوصا قادة الجمهوريين في مجلس النواب الذين لا يمكن تمرير أي نص دون موافقتهم.

كما أعلن السناتور فرانك لاوتنبرغ اقتراح قانون آخر أمس الاثنين يرمي إلى حظر صناعة وبيع أمشاط تفوق سعتها عشر رصاصات كما كانت عليه الحال بين عامي 1994 و2004.

مظاهرة تطالب بحظر الأسلحة (الفرنسية)

وإضافة إلى ذلك وقع نحو 160 ألف شخص خلال ثلاثة أيام عريضة على الموقع الإلكتروني الرسمي للبيت الأبيض تطالب الرئيس أوباما بالعمل على مراقبة الأسلحة.

ومع تزايد الدعوات لحظر الأسلحة الهجومية، لوحظ غياب كامل لمجموعة ضغط صناعة الأسلحة في الولايات المتحدة التي تتمتع بنفوذ كبيرعلى شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت منذ مجزرة الجمعة في مدرسة نيو تاون.

ويبدو أن مجموعة الضغط تريد تفادي إثارة نقاش على شبكات التواصل الاجتماعي، كما أوضحت مجلة "أدويك" التقنية.

اعتقال شابين
في السياق ذاته اعتقلت الشرطة في ولايتي كاليفورنيا وتينيسي شابين نشرا عبر موقع فيسبوك تهديدات بشن هجمات وإطلاق النار في مدارس ابتدائية.

وأفادت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية بأن كايل بانغايان (24 عاما) من بونوما بكاليفورنيا، اعتقل في منزله بشرق هوليود بعدما عثرت الشرطة على تسعة مسدسات.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن بانغايان هدد على فيسبوك باستهداف حضانات ومدارس ابتدائية للأطفال.

كما اعتقلت الشرطة في تينيسي شاون لانز (19 عاما) في منزله ووجهت إليه تهم الإرهاب وامتلاك مخدر بارافيرناليا، وفق ما ذكرته صحيفة ذي كولومبيا ديلي هيرالد.

وحضرت الشرطة إلى منزل الشاب بعد نشره على فيسبوك أنه يشعر بالغضب ولديه رغبة في إطلاق النار أسوة بما قام به منفذ مجزرة نيو تاون، وصادرت الشرطة حاسوبا وثلاثة مسدسات ومخدر بارافيرناليا.

لكن الشاب أكد أن ما نشره مجرد مزحة، مشيرا إلى أنه لا يتحمل القتل، إلا أن الشرطة مع ذلك وجدت أن ما فعله يشكل تهديداً محتملاً.

ويأتي هذا بعد أيام على إقدام آدم لانزا (20 عاماً) على قتل والدته المعلمة في المنزل، قبل توجهه إلى المدرسة التي درس فيها وتعمل فيها والدته بنيو تاون وأقدم على قتل 26 شخصاً بينهم 20 طفلاً، قبل أن ينتحر.

وتعدّ هذه الحادثة الثانية الأفظع في تاريخ الولايات المتحدة، بعد مجزرة معهد فيرجينيا التي وقعت عام 2007 وأودت بحياة 33 شخصاً.

المصدر : وكالات

التعليقات