آثار هجوم سابق في حي إيستلي بنيروبي (الأوروبية)
أصيب عدد من الأشخاص مساء الأحد في هجمات جديدة بالقنابل في حي بالعاصمة الكينية نيروبي, يضم صوماليين وكينيين من أصل صومالي.
 
ووقعت ثلاثة انفجارات في حي إيستلي, الذي شهد في الشهور القليلة الماضية سلسلة من الهجمات المماثلة أوقعت عددا من القتلى والجرحى, وفقا لوسائل إعلام محلية.
 
وقال الصليب الأحمر الكيني إن مجهولين ألقوا ثلاث قنابل يدوية من سيارة مسرعة, في حين أكد شهود أنهم سمعوا ثلاثة انفجارات على مقربة من حانة.

وكانت الشرطة والصليب الأحمر الكينيان أشارا في وقت سابق الأحد إلى سماع انفجار واحد في الحي.

وفي الخامس من هذا الشهر, قتل شخص وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة, ثم قتل بعد ذلك بيومين خمسة أشخاص في هجوم بقنبلة يدوية قرب مسجد في الحي نفسه.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي, لقي سبعة أشخاص حتفهم في هجوم بقنبلة استهدف حافلة في حي إيستلي أيضا.

وتصاعدت وتيرة هذه الهجمات منذ دخول قوات كينية صحبة قوات أفريقية وصومالية مدينة كيسمايو الساحلية جنوبي الصومال في سبتمبر/أيلول الماضي لطرد مقاتلي حركة الشباب المجاهدين الصومالية.

وهناك شكوك في أن منفذي الهجمات في نيروبي على صلة بالشباب المجاهدين أو متعاطفون معهم.

المصدر : وكالات